الحروب وتأثيرها على الفرد والمجتمع

1

الحرب لها العديد من الآثار ، ونحن نرى ذلك واضحاً في كل يوم ، دعونا ننظر في تلك الآثار من خلال موضوعنا هذا . يمكن أن تكون آثار الحرب ممتدة على نطاق واسع بشكل طويل الأجل أو قصير الأجل ، ويمكن أن نلاحظ تجربة جنود الحرب بشكل مختلف عن المدنيين ، على الرغم من أن كلا منهم يعانوا في أوقات الحرب ، حيث تعاني النساء والأطفال من الفظائع التي لا توصف على وجه الخصوص . في العقد الماضي ، وصل أعداد الضحايا إلى مليوني من الأطفال من الذين قتلوا في الصراعات المسلحة ، حيث كانت صدمة واسعة النطاق بسبب الفظائع والمعاناة للسكان المدنيين وهو إرث آخر من هذه الصراعات ، مما يخلق التوتر العاطفي والنفسي الواسع النطاق .  وعموما فإن الحروب الداخلية في يومنا هذا هو التكون بما له من أثر كبير على المدنيين أكثر من حروب الدولة . ويرجع ذلك إلى الإتجاه المتزايد التي جعلت المقاتلين يستهدفوا المدنيين كهدفا استراتيجيا . وفي حالة النزاع المسلح يحدث باستخدام القوة المسلحة بين الطرفين ، واحدة منهم هي حكومة الدولة . وتشمل آثار الحرب أيضا الدمار الشامل للمدن الذي له تأثير طويل الأمد على اقتصاد البلاد ، حيث يكون للصراع المسلح عواقب سلبية غير مباشرة هامة على ، البنية التحتية ، وتوفير الصحة العامة ، والنظام الاجتماعي ، وغالبا ما يتم التغاضي عن هذه النتائج الغير مباشرة التي تقدر حق قدرها .

ما هي هذه الآثار – هناك آثار خفية ناتجة عن التجربة الشخصية للحرب ، ومن المعروف جيدا أنها لأولئك الذين يعيشون معهم ، وهي أيضا معروفة جيدا أنها لأولئك الذين يستخدمونها لصالحهم . فهناك علاقة عميقة وتقريبا مباشر بين أفراد حرب الصدمة وأعمال المجتمع والثقافة . وأرى أنه يوجد نوعين أساسيين من الصدمة الناجمة عن الحرب ، واحد هو ضحية الصدمة : مثل التعذيب والاغتصاب والتشويه والضرب ، أو صدم شخص بجروح يعاني منها ، أو نشاهد أسوأ الفظائع التي يمكن أن يرتكبها البشر . والآخر هو صدمة الجاني : مطلق النار ، الجلاد ، المغتصب ، القاتل ، وهو الذي يوقع الرعب على الضحايا . وكل نوع من هذه الصدمة يحول الأساسي الكامل للبشرية في الوقت الراهن إلى شخص آخر ، شخص يفقد أجزاء من نفسه ، أو تعطيلها ، تماما كما لو كان الجراح قد تم بتر أطرافهم ، أو تطبيق التخدير القوي عليهم . ونحن جميعا نعرف الناس الذين تعرضوا كلا النوعين من الصدمة ، أولئك الذين قتلوا أو فعلوا أشياء مروعة أخرى في سياق خوض حربا عادة ما ترفض الحديث عنها ، حيث كان لبعض العائدين من الحرب ، في الشعور بأنهم هم الجناة ، ويحاولون البحث لإيجاد مبررات لأفعالهم ، وهم الفرق التي تحاول إثبات لأنفسهم والعالم الداخلي أن الذي فعلوه كان على حق ، وانها قيمة الولاء للحكومة التي أرسلتهم لتبرير ما فعلوه . وذلك هو شيء طبيعي لأي شخص يمكن القيام به ، ولكنه يترك هؤلاء الناس عرضة للمراقبة من قبل أولئك الذين يلعبون على ولائهم . أولئك الذين وقعوا ضحايا بإجبارهم علي الحرب وهم لا حول لهم ولا قوة حيث يعانون الألم العميق ، سواء الجسدي أو النفسي ، ويصبح العالم مكانا أكثر خطورة لهم كل يوم ، حيث يرتابهم شيء من الخوف ، من كل صوت ، أو كل حركة مفاجئة ، وكل ومضة من الضوء ، وكل كلمة مفاجئة تنبأهم بالعذاب ، مثل رصاصة أو ضربة أو صدمة كهربائية ، ومثل هؤلاء الناس يتسمون بالهدؤ ، والوداعة ، والقدرة على التنبؤ ، والتغيير البطيء . وعندما يتعرضون للأحداث التي تؤدي لردود خطورتها ، فإنها تفقدهم الاتصال مع العالم الحالي ، وأنهم يصبحوا مغمورون في معاناتهم الماضية ، وبالتالي فهي عرضة للمراقبة من قبل أولئك الذين يلعبون على ردود صدمتهم مثل التهديدات ويتصورن أنها عروض السلامة . وكثير من الناس يعانون من الجمع بين الجاني وضحية الصدمة ، وغالبا ما يجد بعض المحاربين القدامى أنفسهم في هذا الموقف . وبناء على ذلك فالحرب تؤثر على الكثير من الناس الذين يتعرضون للتهديدات ، وعروض السلامة بإعتباها الفرصة المغرية لأي قائد مسؤول من الحكومة !

ونجد المجتمعات في جميع أنحاء العالم البشري كله ، تبدو وكأنها قد بنيت عملية الحرب كصدمات في أنظمتها ، وهذه النظم تغالي في الوطنية ، وما يقدمونه هو شعور دائم بالتهديد والخوف ، وهم يتخيلون عالما يعيش في سلامة ، هم الذين ينتصرون علي جميع الأعداء ، وبالتالي هم المبدعين للسلامة . لأن شن الحرب يخلق نوعا جديدا من الناس الذين يمكن أن يسيطر عليهم حب الوطن والتهديد وأوهام السلامة ، وكيف يمكن كسر هذا ، في دورة دائمة ومدمرة ؟ فالعدو هو محور هذه العملية التي تبدو يائسة ، كما أصبح الناس أكثر وعياً وعلى بينة من آثار الحرب ، ويحاولون العمل على إزالة أنفسهم من دوراتها ، وأنها في نهاية المطاف تصبح صانعة للسلام . هذه هي النفوس الذين يكافحون من أجلها بشكل يومي ضد الصراعات المحيطة بهم ، وفي محاولة تعليم أنفسهم لتدعيم السلام شيئا فشيئا بعيدا عن العمليات التي تديم الحرب ، وبناء القوة الداخلية للشعب . ومن خلال دعم السلام ، حان للوطنيون لتدرك أن الولاء هو أن يكون لبعضهم البعض ، وليس لبعض الرؤساء أو الزعماء .

 

آثار الحرب على المجتمعات البشرية – تندلع الحروب لأسباب مختلفة ، فهناك حروب بين الدول أو الأمم وداخل الأمة ، ومن المعروف أن هذا الأخير بشكل عام يسمي بالحرب الأهلية ، ويمكن أن تحدث نتيجة لخلافات على أساس العرق أو الدين أو عدم الرضا الاجتماعي والاقتصادي وغيرها . وما إذا كانت تشن الحروب بين الدول أو داخل البلاد بين مختلف شرائح المجتمعات ، وما لها من آثار مضرة جدا . ووفقا لما قدره الخبراء ، للأسباب الرئيسية أو العوامل التي تسهم في الحروب هي الجشع البشري للثروة والتعصب تجاه الآخرين . وهناك العديد من قادة العالم ، وهم من يعتقدو في واقع الأمر بأن السبب الرئيسي في غزو امريكا للعراق كان لثروتها النفطية ، والذي نتج عنه من عمليات قتل لمئات الآلاف من المدنيين العراقيين والأبرياء وكذلك الجنود الأميركيين والعراقيين الذين قتلوا أو جرحوا أو شوهوا . وخلال حرب الثماني سنوات بين إيران والعراق في عام 1980م ، كان هناك أكثر من 1 مليون من الضحايا الذين قتلوا مع الملايين الذين أصيبوا بجروح . وخلال الهجوم على مركز التجارة العالمي الأمريكي في 11 سبتمبر من عام 2001 قتل ما يقرب من ثلاثة آلاف شخص والانتقام لاحق في أفغانستان من قبل القوات الامريكية التي قتلت الآلاف من الناس في هذا البلد . وقد ادعت الحرب العالمية الأولي والثانية في العالم كله بفقدان الملايين من الأرواح في القارة الأفريقية ، وفي الحروب القبلية والحروب الإقليمية وما زالت تحدث . وأودت الحرب الاهلية بين الهوتو والتوتسي في رواندا بأكثر من 3 ملايين شخص قتلوا ، وفي جمهورية الكونغو الديمقراطية ، وقتل أكثر من 3 ملايين شخص بسبب النزاع بين أمراء الحرب . ولا تزال العديد من الدول وخاصة في أفريقيا متورطة في الحروب المأساوية .
آثار الحرب على حد سواء الجسدية والنفسية – تتأثر المجتمعات البشرية بشدة من جراء الحروب ، وخاصة علي المناطق السكنية والبنية التحتية العامة والمستشفيات ويتم تدمير الأسس التي يقوم عليها الوجود الإنساني فماليزيا شهدت أيضا الحرب عندما احتلت مرة واحدة من قبل اليابانيين حيث واجه السكان للعديد من المصاعب والتحديات لتلبية احتياجاتهم الأساسيه ، حتى استسلم اليابانيون بعد استخدامهم للأسلحة الغير تقليدية أو المعروفة بإسم الأسلحة النووية على هيروشيما وناغازاكي التي أذهقت آلاف الأرواح وشوهوا وكذلك شلت الآلاف من الناس الذين تعرضوا للإشعاع . ولحسن الحظ فإن معظم الدول المتحاربة لا تزال تستخدم الأسلحة التقليدية مثل القنابل اليدوية والصواريخ وثعالب الماء التي لا تؤدي إلى إلحاق هذا النوع من الضرر مثل الاسلحة النووية .

فالحروب تجلب مآسي لا توصف فضلا عن عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي ، وحياة الناس والحياة اليومية التي تأتي تحت التهديد ، وسيكون من الصعب العثور على وظائف أو العيش العادي في جو هادئ ، ولكن يتم تشريد السكان ولذا يجب ان تتحرك باستمرار لأستقرار الامن . وما حدث في دارفور ، بالسودان هو انعكاس رهيب لمأساة الحروب التي تجلب ضرراً عاطفياً وجسدياً للحياة . وبالتالي ، يجب أن البشر يتجنب الحروب بكل التكاليف ، والطريقة الوحيدة التي يمكن أن تحمي حياتنا وضمان الاستقرار في بلادنا هي أن نملأ أنفسنا بالتسامح واحترام كل الأوطان . و إلا سوف ننقرض مثل الديناصورات !

شاهد أيضاً

اساليب مراجعة الدروس الهامة

يعتمد الطلاب على العديد من الطرق ،و الوسائل من أجل تحسين مستواهم الدراسي ،و تعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *