10 اطعمة تسبب السرطان

يعتبر السرطان أكثر الأمراض شيوعا في عصرنا هذا، ويرجع ذلك للعديد من العوامل أهمها النظام الغذائي الخاطئ الذي يتبعه العديدين. عدم تناول وجبات غذائية صحية مليئة بمختلف العناصر الغذائية يعرض الجسم لخطر الإصابة بالسرطان. هناك العديد من الأبحاث التي أثبتت أن نظام الحياه الخاطئ الذي يتبعه الكثير من الأفراد العامل الرئيسي للإصابة بهذا المرض وأن العامل الوراثي لا تتجاوز نسبته العشرة بالمائة. إذا نحن من نتسبب لأنفسنا في المعاناه النفسية والجسدية التي يخلفها السرطان ولذا من الأفضل انتقاء ما نأكله بعنايه فهو من يحدد حياتنا.

١- المحاصيل المعدلة وراثيا : تهدد المحاصيل الوراثية حياتنا بشكل مخيف فتعتبر من أكثر الأطعمة المسببة للسرطان. تدخل تلك المحاصيل في مختلف الوجبات التي نتناولها بشكل يومي. تعتبر الذرة والصويا التي تدخل في صناعة الهامبرجر ومختلف الأطعمة الآسيوية من المحاصيل المعدلة وراثيا.

٢- فشار الميكرويف : يعتبر فشار الميكرويف من الأطعمة التي تتسبب في الإصابة بسرطان الرئة. تعتبر أبخرة ثنائي الأسيتيل التي تخرج من نكهة الزبدة المصطنعة عند طهي الفشار في الميكرويف مادة مسرطنة تهدد حياة الإنسان لذا من الأفضل صنع الفشار بالطريقة التقليدية فهي صحية أكثر كما أن نكهته تصبح أفضل.

 

٣- الطماطم المعلبة : في حين أن الطماطم من الأطعمة المكافحة للسرطان ولكن على النقيض الآخر تعد الطماطم المعلبة من الأطعمة المسرطنة وذلك بسبب مادة باي فينول أيه المستخدمة في التعليب. أصدرت الأكاديمية الوطنية للعلوم تقرير في عام 2013 يشير إلى أن تلك المادة تتسبب في تغير طريقة عمل الجينات والذي بدوره يتسبب في الإصابة بالسرطان. بجانب ذلك تتسبب الحامضية العالية للطماطم المعلبة في تسرب مادة باي فينول إيه إلى من العلبة إلى الطماطم. تنصح منظمة الصحة العالمية بعدم تناولها وخصوصا الأطفال.

٤- الصودا : أشار بحث نشرته جريدة التغذية الأمريكية إلى أن تناول الصودا يوميا يتسبب في ارتفاع مستوى السكر في الدم مما يتسبب في زيادة الوزن وارتفاع مستوى الأنسولين بالجسم كل ذلك يتسبب في السمنة التي تعد من إحدى أسباب الإصابة بالسرطان. تحتوي الصودا على مواد كيميائية وملونة مثل فور ميثيل إيميدازول والتي تعتبر مادة مسرطنة.

٥- السلمون المدخن : السلمون إحدى أكثر الأطعمة الغنية بأوميجا ثلاثة التي تعد من مضادات السرطان لكن السلمون المدخن يبتعد عن ذلك كثيرا. ينمو السلمون المدخن المحبب لدى الكثيرين في مزارع، ويتغذى على المبيدات الحشرية، المضادات الحيوية، الكيماويات ومواد مسرطنة أخري هذا بالإضافة إلى مخلفات الدجاج. تستخدم تلك المواد في إطعام السلمون لمنحه هذا اللون المحبب والذي يختلف كليا عن لون السلمون الصحى الذي ينمو في الأنهار والبحار. أشارت البحوث إلى أن السلمون المدخن يحتوي على كميات قليلة من أوميجا ثلاثة ونسبة مرتفعة من زئبق بي سي بي بالإضافة إلى الديوكسينات المسرطنة.
السلمون المدخن

٦- اللحوم المعالجة : تتنوع قائمة اللحوم المعالجة بين النقانق، الهوت دوج، اللحم المقدد وغيرهم. أشارت الأبحاث إلى أن تلك الأطعمة تحتوي على الكثير من الملح والمواد الكيميائية التي تسبب الوفاة فواحد من كل ستة عشر شخص معرض للموت بسبب تناوله لتلك اللحوم. نترات الصوديوم التي تمنح هذه اللحوم الطعم الطازج والشهي إحدى أخطر المواد المسرطنة.

٧- رقائق البطاطس : على الرغم من أنها أكثر الوجبات الخفيفة التي يتم تناولها إلا أنها تهدد صحة وحياة الإنسان بشكل كبير. تحتوي رقائق البطاطس على نسبة عالية من الدهون والسعرات الحرارية مما يتسبب في زيادة الوزن بشكل كبير فأصدرت جريدة انجلترا الحديثة للطب تقرير يشير إلى أن تناول كيس واحد من البطاطس المقلية يوميا يتسبب في زيادة الوزن بمقدار ثنين باوند سنويا. يتم قلي البطاطس في درجة حرارة عالية جدا تتسبب في تولد مادة أكريلاميد والتي صنفت ضمن أخطر المواد المسرطنة.

٨- الزيوت المهدرجة : معظم الزيوت المهدرجة عبارة عن زيوت نباتية تحتوي على نسبة عالية من مادة أوميجا ستة التي تسبب مشاكل صحية خطيرة مثل أمراض القلب والسرطان خصوصا سرطان الجلد .

٩- الدقيق الأبيض المعالج : يدخل الدقيق الأبيض المعالج في مختلف أنواع الخبز والعجائن التي نتناولها بشكل يومي والذي بدوره يشكل خطورة على أجسادنا. الطريقة القديمة للحصول على الدقيق الأبيض تتم بحصد القمح طحنه وتركه لفترة طويلة حتى يتحول لونه إلى الأبيض. لكن اليوم بسبب الاستهلاك المتزايد له لم يعد الانتظار في صالح الصناع والتجار لذا استخدم غاز الكلورين المسرطن في تبيض القمح  بدقائق معدودة.

١٠- السكر المكرر : يعتبر السكر المكرر الغذاء المفضل لخلايا السرطان. شراب الذرة المركز إحدى مشتقات السكر وعندما يتناولها المرء يتسبب في تشوه خلايا الجسم مما يؤدي إلى الإصابة بالسرطان.

شاهد أيضاً

طرق التخلص من تشققات الاظافر

الأظافر أحد أهم أجزاء الجسم لدينا جميعآ بالتأكيد ، والأظافر لا يقتصر دورها على منح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *