علاقة مضادات الأكسدة بمرض الإنسداد الرئوي

2

يوجد العديد من الدراسات حول كم الآثار السلبية للتدخين على صحتك ,ويعد التدخين من الأمور التي تعمل على الحد من تقصير العمر , حيث يتم معرفة العمر عن طريق الجلد وبناء على المقارنات بين التوأم الذي يدحن والآخر الذي لا يدخن يتم إكتشاف ذلك من شيخوخة الخلايا,

وقد تم توثيق مفهوم الأكسدة جيدا حيث يتم حدوث الأكسدة عندما يكون هناك إضطراب بين إنتاج الجذور الحرة والدفعات المضادة للأكسدة الطبيعية , وأح الأمثلة على هذا الخلل هو السرطان حتى تتمكن من البدء في فهم دور المواد المضادة للأكسدة في المعادلات للشيخوخة والمرض.

وهناك العديد من العوامل الموجودة في بيئتنا والتي يمكن أن تكون بمثابة عوامل للإجهاد التأكسدي ولكن إثنين من أقوى الضغوطات المعروفة هي الشمس والسجائر,

 

ويرتبط مرض الإنسداد الرئوي المزمن مباشرة إلى عادة التدخين ,ونحن نعرف أن بعض الناس بطبيعة الحال أن عادة التدخين بينهم تؤدي إلى سرطان الرئة أو حتى مرض الإنسداد الرئوي المزمن وانتفاخ الرئة , وهناك آخرون يدخنون ويعيشون إلى سن الشيخوخة وحتى 90 سنة وأكثر ,

وقد حددت الدراسات علامة وراثية تعزز من زيادة العمر , والجينات تسهل صيانة الخلوية وإصلاح الضرر الناجم عن التأكسد,ووجود هذه الجينات هو وجود الدرع الواقي الطبيعي للبدن وتصبح فائقة المرونة.

وتعد العلامات الوراثية التي تحمل على وجه التحديد طول العمر وحتى في مواجهة الضغوطات مثل التدخين ,تعتبر شبكة من الأشكال المتعددة , وهي سلسلة من تباين الحمض النووي التي هي أكثر قدرة على تحمل الأضرار البيئية,مثل التدخين وأيضا تعزيز معدلات البقاء على قيد الحياة العامة,

ويمكن أيضا لهذه الجينات تعزز إنخفاض معدلات الإصابة بالسرطان وهذا هو السبب في الأفراد الذين يدخنون ,وتقل معدلات السرطان بكثير في الأفراد الذين لا يدخنون.

يجب على الجميع أن يتوخى عواقب التدخين على المدى القصير والطويل ,والفائدة الحقيقية في تحديد إذا كنت تقرر البدء في التدخين أو لا ,ويتم تطبيق لاإستراتيجية في الهندسة الخلوية لتطوير جيل جديد من الأدوية , وهناك بالفعل كمية من البروتين التي يتم تحديدها وتساعد الخلايا في عرقلة عملية الأكسدة,

كما يسمح العلاج الكيميائي وأيضا العلاج الإشعاعي لتكون أكثر فاعلية, بالتأكيد عندما يتعلق الأمر بالسرطان أو أي أمراض أخرى ونحن بحاجة إلى تحسين الخلايا بحيث يمكن علاجها ويصبح لديها فرص مثلى من القتال وطمس المرض .

لابد من الحصول على كمية كافية من المواد المضادة للأكسدة ,حيث أن العديد من المرضى الذين يعانون من مرض الإنسداد الرئوي المزمن, يجب تحويلهم إلى الفيتامينات والمواد المضادة للأكسدة تحديدا على أمل أن هذه المنتجات سوف تعمل على تحسين صحتهم ,

وتساعد أيضا على تقليل أو مواجهة أعراض المرض وتحسين معدل البقاء على قيد الحياة لأنها تعيش مع مرض مزمن, وتعد العديد من الفيتامينات والمكملات لم يتم تنظيمها , ويمكن أن يكون أقل من الكميات من المكونات النشطة المدرجة على العبوات في المنتجات المختلفة ,

كما أنها غير واضحة عند أخذ الفيتامينات أو تكملة كيف يتم هضمها أنهم بحيث يمكن الإستفادة من المكونات النشطة من قبل الجسم , وفي الوقت الذي يتم معالجتها بوزاسطة الأحماض الهضمية ويمر عبر المعدة والأمعاء, فإنه من غير الواضح كم المدى الذي لم يتحقق من المكونات في مجرى الدم وأيضا إستهداف المناطق في الخلايا, وبالتالى فإن التوقعات التي نعلقها على هذه المكملات لابد من أن تخفف منها .

وتشير البحوث أيضا أن مضادات الأكسدة يمكن أن تساعد الخلايا السيئة من آثار المرض الذي هو السبب في أن تكون بحاجة للعمل مع الصحة المهنية , وأن تكون على دراية بما يستطيعون تقديم النصح بعناية على كيفية  إستخدام المواد المضادة للأكسدة، عندما يكون لديك مرض مستمر، أو عندما تكون في أعلى مخاطر عملية للمرض.

وقد بدأت الأبحاث في دور العلاجات بالمواد المضادة للأكسدة في مرض الإنسداد الرئوي المزمن, وكلاء مثل الجلوتاثيون، بوليفينول الغذائية مثل الشاي الأخضر يحتوي على المواد المضادة للأكسدة وغيرها من المركبات قد يكون لديها القدرة على لعب دور فعال في علاج مرض الإنسداد الرئوي المزمن.

مع بداية موسم الإنفلونزا ، أوصي بأن جميع البالغين بالحصول على لقاح الإنفلونزا, من المهم جدا خصوصا للشخص الذي  يعاني من هذا المرض للحصول على لقاح الإنفلونزا, لأن رئتهم معرضة للخطر إلى حد ما وتطوير الإلتهاب الرئوي الثانوي,

يمكن أن تكون قاتلة أو يكون له عواقب صحية خطيرة, وقد بدأ البحث أيضا في دور الجلوتاثيون كوسيلة للحماية تحديدا ضد الإنفلونزا المستدمية, وستكون هذه فرصة أخرى لإستخدام المواد المضاد للأكسدة للمساعدة في الوقاية من الأمراض .

وسيتناول مستقبل الطب الطرق لتحسين الدفاعات المناعية الخاصة بك, من المحتمل أن تؤدي البحوث الجينية إلى الأساليب التي تمكننا من إعادة آلية الدفاع المناعي بإستخدام الحمض النووي الخاص بهم، واتباع نهج متفوق , وظهرت بعض المواد المضادة للأكسدة حتى ذلك الحين، فإن الخيار الأفضل لك هو تجنب عادات مثل التدخين التي من شأنها أن تعزز الخطورة، للأمراض المزمنة مثل مرض الإنسداد الرئوي المزمن.

شاهد أيضاً

طرق التخلص من تشققات الاظافر

الأظافر أحد أهم أجزاء الجسم لدينا جميعآ بالتأكيد ، والأظافر لا يقتصر دورها على منح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *