ارشادات طبية جديدة لتجنب الولادة المبكرة

5

إن أكثر ما تتمناه كل امرأة حامل هو أن تمر فترة حملها بسلام ، دون أن تتعرض هي أو جنينها لأي مشكلات تؤثر عليهم ، وتفسد عليها هذه المرحلة الهامة التي تحبها وتستمتع بها كل أم ، خاصة وأن الحامل في هذه الفترة معرضة للعديد من المشكلات التي يصبح من المهم أن تتعامل معها بحرص ، وحذر ، وأن تعمل على تجنب الوقوع فيها من الأساس ، ومن أكثر المشكلات التي تسبب خوفآ وقلقآ لأي سيدة حامل ، هي الخوف من التعرض لحالة الولادة المبكرة .

ما هي الولادة المبكرة ؟
الولادة المبكرة هي حدوث حالة الولادة قبل الوقت الطبيعي للحمل ، حيث يعرف الأطباء الولادة المبكرة بأنها هي حالة حدوث انقباضات الولادة لفتح عنق الرحم ، وذلك قبل الأسبوع السابع والثلاثون من الحمل ، وفي حالة عدم نجاح الأطباء في منع حدوث الولادة المبكرة ، تتعرض الأم وطفلها للعديد من المضاعفات الصحية الخطيرة ، حيث يولد الطفل قبل أن تكتمل أعضاء جسمه المختلفة وتصبح مؤهلة للعمل بشكل طبيعي ، وقد تحدث الولادة المبكرة كذلك عند فتح عنق الرحم ونزول المياه التي تحيط بالجنين ، فتصبح ولادة الجنين أمر لا مفر منه في هذه المرحلة ، ويختار الأطباء على الأغلب الولادة القيصرية في الأسبوع الـ 37 .

علامات الولادة المبكرة : عند حدوث تقلصات شديدة في الرحم تشبه تقلصات الدورة الشهرية يمكن إعتبار هذه الحالة ولادة مبكرة ، خاصة وإن ترافقت هذه التقلصات بتغير في طبيعة الإفرازات المهبلية ، بالإضافة إلى شعور الحامل بضغط في الحوض ، وأنها على وشك أن تلد طفلها ، وقد يحدث نزيف حاد مع آلام في الظهر ، والقيء ، والإسهال الزائد .

 

وإن قامت الحامل باللجوء لطبيبها فور الشعور بهذه الاعراض يمكن أن يساعدها الطبيب في هذه الحالة على منع الولادة المبكرة وتجنبها .

نصائح لتجنب الولادة المبكرة : لا تحدث حالة الولادة المبكرة من تلقاء نفسها ، لكن هناك عددآ من العوامل والأسباب التي تزيد من فرص حدوثها ، وتجنب هذه المشكلات يساعد على تجنب هذه المشكلة بشكل كبير .

1 – متابعة الحمل بإنتظام : تهمل بعض السيدات في فترة الحمل متابعة الحمل الجيدة المنتظمة ، ويمكن للطبيب أثناء متابعة الحمل أن يكتشف أي بوادر للولادة المبكرة ويعمل على علاجها ، حتى قبل أن تظهر بوضوح ، لذلك يجب أن تنتظم كل حامل على متابعة الحمل الجيدة ، كما يجب أن تخبر طبيبها إن كان لديها تاريخ وراثي للولادة المبكرة ، أو مرت بهذه الحالة من قبل ، أو معاناتها من احد الأمراض التي تسبب الولادة المبكرة كمرض السكري ، وإرتفاع ضغط الدم .

2 – مراقبة الوزن : إن زيادة الوزن الكبيرة والسمنة في فترة الحمل من أخطر العوامل التي تساعد على حدوث الولادة المبكرة ، كما أنه تسبب مرض السكري وتسمم الحمل ، لذلك يجب أن تتجنب كل حامل تعرضها لزيادة الوزن الكبيرة ، كما يجب أن تتابع وزنها مع طبيبها .

3 – عدم تناول الأدوية دون استشارة الطبيب : يزيد استعمال بعض الأدوية في فترة الحمل من خطر الولادة المبكرة ، لذلك يجب أن تهتم كل حامل باستشارة طبيبها قبل تناول أي دواء .

4 – تجنب التدخين : تدخل السجائر ملايين السموم إلى جسم الأم الحامل ، بالإضافة إلى زيادة خطر التعرض للولادة المبكرة ، أو تشوهات الأجنة ، أو الاجهاض أيضآ ، لذلك يجب أن تبتعد أي سيدة حامل عن التدخين بشكل نهائي ، كما يجب أن تجنب الجلوس في أماكن بها أشخاص مدخنين .

5 – تجنب الجوع : ما لا تعرفه الكثير من الحوامل هو أن الجوع لفترات طويلة يعتبر من ابرز عوامل الولادة المبكرة ، فيجب أن تهتم الأم الحامل بتناول الأطعمة الصحية والمفيدة ، والغنية بالفيتامينات الهامة لصحتها وصحة جنينها ، كما يجب أن تضع الأم لنفسها برنامجآ صحيآ من الطعام الذي يحتوي على كافة العناصر الغذائية المفيدة لها .

6 – علاج الإلتهابات المهبلية : إن وجود عدوى فطرية أو بكتيرية داخل المهبل تساعد على فتح عنق الرحم بشكل مبكر ، وبالتالي حدوث الولادة المبكرة ، لذلك يجب علاج الإلتهابات المهبلية عند الحامل دون إهمال لمنع حدوث الولادة المبك

شاهد أيضاً

الموز لمعالجة الاكتئاب الحاد

هناك اعتقاد شائع يقول بان الموز يمكنه ان يخفف من الاكتئاب، ولكن هذه المعلومة ليست …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.