ارشادات لمساعدة طفلك على الاستعداد للأمتحانات

4

ستلاحظين أن طفلك لازال يشعر بالتوتر، وقد يصل إلى العصبيَّة في تصرفاته، عند الاستعداد لكل امتحان أسبوعي، فيما تسعين لتقليل حدة توتره والتحدُّث معه عن المخاوف، التي قد تنتابه من السنة الدراسيَّة الجديدة، وطمأنته.
«سيدتي وطفلك» التقت باختصاصيَّة علم النفس، أشواق الوافي، لتقدِّم لنا مجموعة من النصائح والخطوات في حالات معينة تساعدك على إعادة الهدوء لطفلك.

ـ لا تضغطي عليه؛ فهو قد يعاني من المعلومات الدراسية.
ـ يفترض في هذه المرحلة أنك بدأت بمنعه تدريجياً، من ذهابه إلى النادي مثلاً.
ـ تحدثي معه عن يومياته في المدرسة، وما يزعجه في الامتحانات وكافئيه على التزامه.

نصائح للتعامل مع أوقات الامتحانات
ـ لا تضغطي عليه: إذا زاد التوتر على الحدِّ المطلوب؛ فربما تعرَّض لضغط عصبي، وبالمقابل إذا لم يشعر ابنك بالقلق أبداً حيال النتيجة فلن يهتم بها على الإطلاق.
ـ احترمي ذكاء ابنك: عندما تناقشين معه خيارات مستقبله وحياته المهنيَّة المقبلة، وتضعان معاً خطة عمل، فسوف تجدينه يتعلم ويفهم ويعمل جدياً للحصول على درجات عالي.
ـ شجعيه: لا تقللي من مجهوداته ولا تحبطيه بكلمات وردات فعل مهينة، فسوف يفقد الرغبة ببذل الجهد، وستدخلان حرباً لا معنى لها. حافظي على الطاقة الإيجابيَّة واكسبي حبَّه واحترامه لك دائماً.

شاهد أيضاً

2

كيف تعالجين طفلك من ازمة الخوف من الظلام

ابني يخاف الظلام، ويبكي كثيراً عندما يحل الليل، حاولت مراراً وتكراراً التغلب معه على هذا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *