ارشادات الوقاية من سرطان البروستات

1

قد تشاهدين بعض النساء يرسمن شاربين على وجوههن في شهر نوفمبر؛ وهذا يدل على الحملة التي تقام في هذا الشهر لتذكير الرجال بضرورة إجراء فحوص الكشف المبكر لسرطان البروستات، والتي تحمل اسم “موفمبر”.
بما أنَّ سرطان البروستات يعدُّ من الأمراض الصامتة التي تصيب الرجال عادة في سن متأخرة، وقد لا تُظهر أعراضاً في الغالب، فإنَّه من الضروري إجراء فحوص للكشف المبكر عن هذا المرض، والتي تساهم في إنقاذ حياة المريض.

للتعرّف على ماهية سرطان البروستات، أعراضه وطرق العلاج أو الوقاية منه يسأل “سيدتي نت” الدكتور قتيبة المتولي، استشاري جراحة المسالك البولية ورئيس قسم المسالك البولية في مستشفى دلة، فقال:
“سرطان البروستات هو مرض شائع بين الرجال في سن الـ 50 عاماً فما فوق، وكلما زاد العمر كلما ارتفعت نسب الإصابة. في الوقت الذي لا يعدُّ سرطان البروستات مرضاً كثير الانتشار بين فئة الرجال في السعودية، مقارنة مع سرطان الثدي عند النساء، وإنما يعتبر السرطان الأول في العالم الغربي”.

أعراض المرض
وحول أعراض سرطان البروستات يقول الدكتور المتولي: “مع الأسف، لا توجد لهذا المرض أعراض يستدل من خلالها على وجوده باستثناء كثرة التبول وعدم القدرة على التحكم بمرّات التبول في بعض الحالات- التي يمكن أن تكون أيضاً أعراضاً تشير إلى تضخم البروستات ، لذلك ننصح دائماً الرجال عند بلوغ الخمسين عاماً بالمبادرة إلى إجراء فحص للدم مرة كل عام، ليتمّ التأكد من عدم إصابتهم بالمرض. ولعل ذلك ما يفسّر اكتشاف غالبية الحالات في مراحل متأخرة من المرض”.

الوقاية ولكن؟
لا توجد دراسات واضحة ودقيقة حول طرق الوقاية من سرطان البروستات، وذلك بسبب عدم فهم الأسباب التي تؤدي للإصابة به حتى اليوم، يقول الدكتور المتولي.
ويتابع:”في حين تشير دراسة أجريت على مجموعة من المصابين بهذا المرض، إلى أنَّ القاسم المشترك بينهم كان الوزن الزائد. وترى دراسات أخرى أن الإكثار من اللحوم قد يكون سبباً في الإصابة. ولا يوجد دليل حتى اليوم على أن التدخين قد يؤدي إلى سرطان البروستات رغم أنه سبب في سرطان المثانة”.

العلاجات…
وحول العلاجات المتوفرة لسرطان البروستات، يرى الدكتور المتولي أن اكتشاف المرض في مراحله الأولى قبل أن تتأثر خلايا البروستات كافة بالمرض، يفرض العلاج بأسلوبين مختلفين وفقاً للفئة العمرية للمصاب. فإذا كان المريض بين 50-60 عاماً، فإن التوجّه يكون نحو استئصال البروستات. أما إذا كان عمر المريض بين 70-80 عاماً، ولم يتأثر من خلايا البروستات لديه سوى 5 %، فالأفضل عدم التدخل الجراحي.
وعند اكتشاف المرض في مرحلة متأخرة، بعد أن أصاب أجزاء من الجسم، وانتشر ليصل إلى العظم أو الرئة، ففي هذه الحال نلجأ إلى العلاج الهرموني والكيميائي.
وإذا ما وصل انتشار المرض إلى فقرات العمود الفقري، التي تبدأ بالتآكل والتهشم، فسوف يصاب النخاع الشوكي ويؤدي إلى الشلل. وفي هذه الحال، يكون من الصعب الاستجابة للعلاج. ولعل ذلك هو أخطر مضاعفات سرطان البروستات.

القدرة الجنسية
من الناحية الجنسية، فالمريض الذي يُعالج باستئصال البروستات لن تتأثر قدرته الجنسية، إنما تتأثر قدرته الإنجابية يؤكد الدكتور المتولي، ويتابع:” يلجأ الأطباء في هذه الحال إلى سحب الحيوانات المنوية منه، لإجراء حقن مجهري أو أطفال أنابيب في ما بعد. في حين أنّ المريض الذي يُكتشف سرطان البروستات لديه متأخراً ويتلقى علاجاً هرمونياً، فإنَّ هذا العلاج كان يتطلب في السابق استئصال الخصيتين، وهما مركز إنتاج هرمون التستوستيرون (الهرمون الذكوري)، ولكن اليوم بات يتمّ العلاج بالهرمونات على شكل حقن تحقن تحت الجلد لكبح عملية إنتاج التستوستيرون مع الاحتفاظ بالخصيتين. لكن، مع الأسف سيفقد قدرته الجنسية.

شاهد أيضاً

7

8 اغذية ومشروبات تحمي الجسم من الامراض

إذا كنت من الأشخاص الذين لا يستسيغون شرب الماء، أو ينسون تناول الكمية المطلوبة يومياً …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *