السياحة داخل قصر بينانج بماليزيا

جزيرة بينانج : هي تعتبر أول جزيرة تجارية انجليزية في الشرق الأقصى بأكمله الذي تأسس عام 1786 م , كما أنها معروفة بمناظرها الخلابة و البيئة الطبيعية التي تسود على الجزيرة , و هي تعتبر وجهة سياحية لكثير من السائحين العرب حيث أنها تعرف بشواطئها الساحرة و فنادقها الفاخرة التي تشتهر بخدماتها الممتازة , كما يوجد بها الكثير من المعالم السياحية , و هذا ما سنتناوله اليوم عن واحد من أهم المتاحف أيام استيطان البيراناكان لشبه جزيرة ملايو و هو قصر بينانج البيراناكان ,,

 

من هم البيراناكان : هم الأسر الصينية المهاجرة التي تسمى باسم شعب الهاكا , وهي تعني الأسر الضيوف أو الأناس الضيوف , وعندما هاجرت إلي ماليزيا إلى شبه جزيرة الملايو قد تم اختلاطهم بشعب الملايو , حيث أصبحوا جزء من تراث هذه المدينة عن طريق تشييد المباني و المنشئات التي تحمل تراثهم , الذي ينتج عن مزج الحضارة الصينية القديمة بالحضارة الماليزية القديمة , وكانوا يعملون بعمليات التنقيب و استخراج المعادن و التعدين , و من هنا نهضت الحضارة البيراناكانية , وقد تنقل قوم الهاكا في كثير من المناطق مثل مقاطعة جوانجدونج و جيانجشي و فوجيان في الصين ثم انتشروا في مختلف دول العالم , و الآن قد عاد منهم الكثير للعيش في جنوب الصين , حيث شاركوا بشكل كبير في تحديد التاريخ الصيني وتأثيره على العالم , و كانوا أول من ألهموا الشعب بإقامة ثورات التحرر ضد الحكومات الظالمة على مر العصور .

 

قصر بينانج البيراناكان : و هو يعتبر أفخم القصور التي قد تراها عينيك في ماليزيا , لقد تم بناءه على الطراز الصيني في أواخر التسعينات من القرن التاسع عشر , و يعكس هذا القصر عن التراث البيرانكاني الصيني في هذه الحقبة , و هم الشعب الصيني الذين هاجروا إلي ملايو للاستيطان بها , و قد اختلطوا بالماليزيين الأصليين و تم مزج الحضارة الملايوية بالحضارة الصينية لينتج عنها حضارة البيرانكان , و قد تم اتخاذ هذا المبنى ليسكن به أحد زعماء قوم هاكا الصينيين في القرن التاسع عشر و هو الزعيم الصيني تشينج كينج كيوي (  chung keng kwee ) حيث اهتموا هؤلاء القوم باستخراج المعادن و خاصة القصدير في جزيرة بينانج و كان قائد الجمعية السرية هاي سان , أما في الوقت الحاضر تم عمل بعض أعمال التجديد والترميم في بعض الأماكن في القصر , و يقع هذا القصر الآن في مدينة جورج تاون و هي تعتبر الآن عاصمة ولاية بينانج حيث تعرف بكثرة الفنادق و المتاحف و المراكز التجارية بها  , و يضم هذا القصر أكثر من 1000 قطعة أثرية تبرز الفن المعماري الصيني القديم و الفريد من نوعه حيث أنه مزيج من الحضارة الماليزية القديمة و الحضارة الصينية القديمة , كما أنه يحتوي على أهم اللوحات الخشبية المنحوتة على الفن العمراني البيراناكاني كما أن البلاط تم تصميمه على الطراز البريطاني أما الأعمال الحديدة فقد بنيت على الطراز الاسكتلندي , فهو يظهر مزيج فريد من نوعه بين الثلاث حضارات , و الآن يعتبر من أهم مزارات بينانج و لكن يمنع التصوير بداخل المتحف ألا بالحصول على تصريح وطلب أذن بالتصوير بالداخل , يقع القصر بنفس شارع الكنيسة الشهيرة في بينانج و هذا الشارع دائما مزدحم و لذلك ينصح بالذهاب إليه عن طريق سيارات الأجرة و المواصلات العامة نظرا لزحمة الطريق .

21 22 23

شاهد أيضاً

صور ومعلومات عن حدائق بحيرة تيتي وانجسا

بحيرة تيتي و انجسا من أهم و أشهر البحيرات السياحية الرائعة و التي توجد في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *