التقليل من اعراض الوحم

6

تواجه الكثير من الأمهات العديد من المشاكل و الصعوبات والمتاعب في مرحلة الحمل الأولية وقد تستمر إلي ما بعد الشهر الرابع في فترة الحمل ومن أشهر هذه المتاعب هى فترة الوحم فيظن بعض الأزواج أن الزوجات تقوم ببعض الدلال لرغبتها في مزيد من الأهتمام أو أنها تلفت الأنظار ولكن في الحقيقة انه أمر خارج عن أرادتها ولا تتحكم في أعراضه.

الوحم هو : عادةً في بداية الشهر الثالث تقريباً تبدأ رغبة مُلحة لدى الأم في تناول أشياء بعينها أو أنواع  أطعمة محددة ، في بعض الأحيان يكون لدى الأم رغبة شديدة في تناول مواد تكون ذات  قيمة غذائية قليلة وربما مواد لا قيمة لها قد تكون مضرة لصحتها ولصحة جنينها أيضاً .

في فترة الوحم قد يكون طبيعة الأم قبل فترة الحمل نباتية لا تأكل اللحوم على الاطلاق فتتحول شهية الأم في فترة الوحم إلى أنها تأكل اللحوم بينما تصبح أُخريات من النباتيّات أثناء الحمل على غير عادتها في السابق , وكذلك للبعض الأخر من الأمهات فقد تكون طبيعتها ليست نباتية قبل الحمل و تصبح نباتية أثناء فترة الوحم ولاتشتهي أكل اللحوم أبداً.

 

وهناك البعض في فترة الوحم تشتهي لأصناف لا تؤكل فتشتهي الطين مثلاً , ويعتبر هذه الحالات نادرة الحدوث مثل اشتهاء مواد غير غذائية فيعتبر أمر غير شائع بين الحوامل  ففي غالب الوقت يكون الأشتهاء المعتاد للمواد الغذائية .

أعراض الوحم : قبل التحدث عن أعراض الوحم يمكننا التحدث أولاً عن أعراض الحمل وهى المرحلة التي تسبق الوحم بفترة قليلة .

 إليكي أعراض الحمل :
– قبل الحمل بقليل يبدأ حدوث انقطاع في الدورة الشهرية وبعد ذلك تتعرض الحامل للقيئ المستمر و الدوخة والدوار وعادةً ما يكون في فترة الصباح فور نهوضها من النوم .

– بعد ذلك يحدث ثقل في الثدى وتضخم لحجمهم .
– ملاحظة وجود تعب شديد و أرهاق سريع و الرغبة الدائمة في النوم حتى انه يكون بعد الأستيقاظ مباشرة .
– في بعض الأحيان هناك بعض الحوامل يشعرون بالتنميل في أطرافهم ووجود حكة في بعض الاحيان وخاصة عند حلمات الثدى .
– ملاحظة تكرار عملية التبول و الذهاب إلى المرحاض بشكل مستمر على أن كمية البول ليست بالكثيرة في كل مرة وذلك لضغط الرحم على المثانة البولية

من الرغم أن الأعراض السابق ذكرها دليل قوي على الحمل إلا ان هناك الكثير من الحوامل لا يمرون بهذه الأعراض , بينما الكثيرمنها تأتي في صورة متأخرة بعد أن يتم ثبوت الحمل ، وحدوث بعض الأعراض السابقة يشار بها إلى أنه تم الدخول في فترة الوحم  كالدوخة التي تحدث في الصباح والأحساس بالشعور بالقيئ و التعب و الأرهاق  خاصة عند الاستيقاظ من النوم في الصباح الباكرو تكبر هذه الاعراض في الشهر الثاني إلى الشهر الثالث من فترة الحمل , وقد تكون هذه الأعراض يصيبن بعض الحوامل في وقت مبكر من الحمل و تكون تقريباً في الشهور الأولى من الحمل.

وربما لا تظهر هذه الأعراض ولا يثبت الحمل إلا بعد أجراء التحاليل المعملية وأخذ المعمل عينة من الدم للكشف عن وجود حمل .

أسباب الوحم :
– هناك تغيرات كبيرة في هرمونات الجسم التي حدثت بشكل مفاجئ .

– احتياج الحامل الدائم لبعض من المواد الغذائية التي تؤثر وبشكل ملحوظ على شهيتها من زيادة او نقصان .
– النقص الملحوظ في الغذاء المتزن في جسم الحامل .
– ألحاح الجنين في الحاجة إلى الغذاء .

كيفية التخفيف من أعراض الوحم :
– يجب تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالألياف لمساعدتها في تسهيل عملية الهضم وذلك لأراحة المعدة .

-التقليل من شرب الماء و السوائل قبل تناول الطعام لتقليل الشعور بالقيئ .
– تجنب الطعام الذي يحتوي على كميات كبيرة من الدهون .
– الألتزام بتناول الأطعمة الغنية بالنشويات .
– الحرص على تناول الجزر يومياً وتحديداً قبل تناول الفطار .
– الحرص على تجنب الحركة الفجائية والسريعة .

شاهد أيضاً

طرق التخلص من تشققات الاظافر

الأظافر أحد أهم أجزاء الجسم لدينا جميعآ بالتأكيد ، والأظافر لا يقتصر دورها على منح …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *