اكثر من 6 وسائل تقوم بتهدئة الطفل

Happy young mother spending time with her son outside in green nature.

لا تفهم كل أم متطلبات طفلها الرضيع خاصة عندما يبدأ في الصراخ بدون سبب معلوم من جانبها وتلك الطريقة التي يعبر فيها الطفل عن انزعاجه من أمر ما، ويزيد انزعاج الأم خاصة عندما تمر بيوم طويل من التعب والإرهاق وتكون في امس الحاجه إلى الراحة وفي تلك الحالة لابد من تلبي كافة طلبات طفلها في البداية حتى تستطيع هي الحصول على الراحة التي تحتاجها.

وهناك الكثير من الطرق والحلول السريعة التي تساعد كل أم في تهدئة طفلها بعد نوبات الصراخ والبكاء التي تنتابه بدون سابق انذار.

 ونقدم اليكِ بعض الطريق التي يمكن اتباعها لحل تلك المشكلة وتهدئة الطفل بسهولة:

-هدوء أعصابك :

في الكثير من الأحيان تفشل الأم في تحديد ما يزعج طفلها وما الذي يريده بالضبط وتكون الأم في حيرة من أمر طفلها هل هو بحاجه إلى الشراب ام يشعر بالبرد ام يريد تغيير الحفاض أو يحتاج فقط إلى الإحتضان ام أنه مريض ويشعر بالألم، لهذا احرصي على هدوء اعصابكِ والتزام الصبر حتي تستطيعين تحديد المشكلة التي يعاني منها طفلكِ ومعالجتها كما يجب، فالعصبية والتوتر لن يجدي نفعًا.

-استشارة الطبيب:

عندما تتأكد من أن طفلكِ حصل على كل احتياجاته من الطعام والنظافة والدفئ ولكنه ما زال يبكي ويصرخ يمكنكِ استشارة الطبيب المختص لتحديد ما اذا كان الطفل يعاني من مشكلة صحية أو ألم داخلى لا يتسطيع التعبير عنه إلا من خلال البكاء.

-وضعية الطفل :

عندما تنتاب الطفل حالة البكاء الشيدي قد يكون يعاني من وضعية غير مريحة يمكنك تغيير وضعية الطفل أو حمله بطريقة مختلفة  فعادة من تكون الطريقة التي ينام عليها الطفل هي التي تثير ازعاجه، والنوم على البطن مثلا يساعد الطفل على الحصول على نوم هادئ كما أنه يساعده في التخلص من الغازات التي قد تسبب له المغص والألم.

– الموسيقى:

اثبتت التجارب أن تشغيل موسيقى هادئة بجوار الطفل أو استماع الطفل للقرأن يساعده في الحصول على الإسترخاء الذ يحتاجه حتى ينام بشكل هادئ نوم متواصل لفترات طويلة.

-وجود الأبوين :

وجود أحد الوالدين يساعد كثيرًا في تهدئة نوبات الصراخ الوبكاء التي تنتاب الأطفال الرضع خاصة عندما يستيقظون في حالة خوف واضطراب وبهذا نجد نوبات الصراخ تزداد كثيرًا في الشهور الثلاثة الاولى حيث يكون الأطفال في هذا العمر غير قادرين على تنظيم ردات افعالهم العاطفية.

-الهدوء:

يجب على الام أن تلتزم بالهدوء لأن التوتر قد يزيد من اضطراب الطفل وبكائه لهذا فإن الهدوء مهم حتي يشعر الطفل بالطمأنينة والسكينة.

-الحركة :

في بعض الأحيان قد يحتاج الطفل إلى القليل من الحركة والإهتزاز فيمكن هز الطفل قليلًا على سريره أو التمشية بالعربة المخصصة له يساعده على الحصول على نوم هادئ وسريع والتخلص من نوبات البكاء.

شاهد أيضاً

اطعمة معينة لزيادة طول الطفل

عادة ما تقلق الامهات تجاه نمو ابنائها، واول ما يلاحظ على الطفل في نموه هو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *