الاشياء الواجب فعلها عند حدوث الحمل

1

تهانينا .. إذا كنت قد اكتشفت أنك حاملاً فهذا وقت مهم وخاص لك ولحياتك جداً ، وكذلك تكون أياماً مليئة بالأسئلة وتترك لديك شعوراً قليلاً بالإرهاق ؛ وذلك في رحلة البحث عن إجابة سؤالك ، أنا حامل ماذا أفعل الآن ؟ حسناً سوف نقدم لك في هذا المقال عدداً من الأشياء التي يجب عليك القيام بها وأخرى يجب تجنبها حتى تتوجهين للطبيب الخاص وأنت على دراية بكافة الجوانب التي يجب أن تسألين الطبيب عنها والحصول على مشورته خلال فترة الحمل وحتى الولادة مثل ما يجب أن تأكلين وما لا يجب أن لا تأكلين ، والأعراض التي سوف تخوضينها خلال فترة الحمل ، المعلومات التالية سوف تساعدك في كيفية الاستعداد للذهاب إلى الطبيب وطرح الأسئلة المتعلقة بالأمر كله عليه ، تابعي القراءة.

وفيما يلي قائمة من أهم الأشياء التي يمكنك القيام بها عند حدوث الحمل :

  1. تحديد موعد مع طبيبك

هذه خطوة أولى مهمة جدا. الرعاية الصحية الصحيحة قبل الولادة هي المفتاح لحمل صحي وناجح بالنسبة لك ولطفلك. سوف يكون الطبيب أو الممرضة ثروة من المعلومات ويمكن أن تساعدك في معالجة أي أسئلة أو مخاوف قد تكون لديك بمجرد معرفتك بحدوث الحمل. وسوف يساعدك الطبيب أيضا في تحديد ما إذا كان الحمل لديك به أي مخاطر عالية يمكن أن تؤثر على نوع العلاج الذي تتلقينه تحت أي ظرف والأنشطة التي يمكن أن تنخرطي فيها. فتأكدي من أنك صريحة وصادقة مع طبيبك حول كافة المعلومات التي يرغب في معرفتها عن نمط حياتك وصحتك ؛ فهذا سوف يساعدك كثيراً على المرور بفترة حمل يسيرة و ولادة سهلة.

 
  1. تناول حمض الفوليك

حمض الفوليك هو مكمل غذائي هام للأمهات الحوامل ويمكن أن يساعدك على ولادة طفل لا يعاني من العيوب الخلقية مثل الشفة المشقوقة وتشوهات أخرى في الحبل الشوكي. ومن الناحية المثالية يجب البدء بتناول حمض الفوليك قبل أن تصبحين حاملا أي في مرحلة التخطيط للحمل ، ولكن بطبيعة الحال إذا لم تكوني قد وضعت خطة محددة للحمل فيجب عليك الآن البدء في تناول المكملات الغذائية من حمض الفوليك وهذا الأمر ليس سابقاً لأوانه ، لذا يجب عليك الآن البدء في اتخاذ خيارات صحية بالنسبة لك أنت و طفل.

  1. إنهاء عاداتك غير الصحية

–الأدوية : ليس سابقاً للأوان البدء في اتخاذك لخيارات صحية بالنسبة لك ولطفلك. إذا كنت تأخذين أي أدوية أو منتجات من دون وصفة طبية ، فأنت تحتاجين إلى مناقشة مع الطبيب حول هذا الأمر بشكل واضح.

– تدخين : لا توجد وسيلة آمنة للتدخين خلال فترة الحمل. حتى دخان التبغ غير المباشر يمكن أن يضر طفلك ، والإقلاع عن التدخين ليس بالأمر السهل، ولكن لا يوجد حافز أفضل من معرفة أنك تتوقعين وتحملين شخص آخر صغير بداخلك .

– الكافيين : قللي من تناول الكافيين إلى 200 ملغ يوميا. فهذا لا يزال يسمح لك بالتمتع بكوب من القهوة يومياً دون الوقوع في بعض المشكلات المرتبطة باستخدام الكافيين خلال فترة الحمل.
للرجال ايظا هناك اسباب تعرض للاجهاض : تناول الكافيين بإسراف يعرض زوجتك للإجهاض المتكرر

  1. راقبي نظامك الغذائي

النظام الغذائي الصحي والمغذ أساسي خلال فترة الحمل. لأنه سوف يغذي جسمك ويساعدك على توفير أفضل بيئة لنمو طفلك ،و يجب أن يتكون النظام الغذائي الخاص بك من الكثير من الفواكه والخضار، والحبوب الكاملة، واللحوم الخالية من الدهن مثل الدجاج وبعض أنواع الأسماك. فأنتِ تحملين شخص آخر ويجب أن تضعي في اعتبارك أنه شخص صغير! لذا فأنت لا تحتاجين إلى “الأكل لشخصين ناضجين” خلال الأشهر الثلاثة الأولى. بعد الأشهر الثلاثة الأولى، تكونين في حاجة إلى بضع مئات من السعرات الحرارية الزائدة فقط. فتناولي الطعام الصحي أثناء الحمل وضعي الأساس السليم للتمريض والشفاء العاجل بعد ولادة طفلك.

  1. الراحة

تعاني الكثير من الأمهات خلال الأشهر الثلاثة الأولى، من”غثيان الصباح”، وكذلك الشعور بالتعب بشكل عام. من المهم الاستماع إلى جسمك دائماً ، لذا فاستلقِ وارفعي قدميك إذا كنت في حاجة إليها. ويمكنك أخذ فترات راحة متكررة ومحاولة الراحة قدر الإمكان ،وتصبح الراحة  ضرورية للغاية خلال الثلثين الثاني والثالث من الحمل حيث يتم دفع الجسم إلى أقصي  حدود طاقته . كما يتعدل جسمك من أجل الاستجابة لتغيرات الحمل، ويجب أن تشعرين ببعض الراحة من المرض والتعب، ولكن إذا أصبحت الأعراض المزعجة متكررة وكثيفة ، يمكنك دائما التحدث إلى طبيبك للاسترشاد بها.

  1. كوني مستعدة للأعراض المبكرة

ليست كل أعراض الحمل سلبية ، فمن خلال التحدث مع كل امرأة قد تجدين أن بعضهن قد واجهن بعض منها أو كل شيء أو لا شيء على الإطلاق من الأمراض الأكثر شيوعاً. ومع ذلك، فمعرفة ما قد يحدث يمكن أن يساعدك على تحضيرنفسك للمواجهة والتعامل بشكل صحيح . ففي وقت مبكرمن الحمل ، قد يواجهك شعور عام من التعب، الغثيان الصباحي، والغثيان مع أو بدون قيء، والصداع، التهيج، أو تقلب المزاج. قد يكون بعض من هذه الأعراض خفيفة أو قد لا تصبح مزعجة حتى الثلثين الثاني أو الثالث.

  1. كوني مستعدة للتغيرات التي تحدث لجسدك

تتوقع معظم النساء أن تنمو البطن بشكل كبير خلال مراحل لاحقة من الحمل؛ ومع ذلك، هناك تغييرات أخرى قد تشكل مفاجأة للمرأة الحامل. ألم الثديين من أكثر الأعراض الشائعة في مرحلة مبكرة من الحمل ويرجع ذلك إلى تدفق الهرمونات التي تطلق في الجسم ويبدأ طفلك في النمو ، وأيضاً وسواد الخط الفاصل بين السرة وعظم العانة هي أيضا شائعة جدا، وقد تلاحظين أن بشرتك وشعرك قد أصبحا دهنيين بشكل كبير أو ظهور كثيف لحب الشباب على الصدر أو الظهر. كل هذه الأعراض شائعة خلال الحمل المبكر.

  1. القرار بإعلام من حولك بخبر الحمل

قرار إعلام العائلة والأصدقاء هو قرار شخصي بحت. فإذا كان لديك تاريخ من الإجهاض لمرات سابقة فقد تشعرين بالتردد لتبادل الأخبار وإعلام من حولك بخبر الحمل مبكراً . لذا ففي كثير من الأحيان يريد العديد من الأزواج الانتظار لمشاركة خبر الحمل حتى النصف الثاني من الحمل عندما ينخفض التهديد بالإجهاض إلى حد كبير. ومع ذلك، فإذا كنت تعملين فقد ترغبين في إخبار مديرك بالعمل من أجل تفهم وضعك الجديد.

  1. تعرفي على علامات الخطر

في حين تمتلئ معظم حالات الحمل بالأوجاع والآلام، إلا أن بعض الأعراض لا يجب التغاضي عنها أبداً. مثل الألم الشديد في البطن الذي ينبغي دائما أن يقوم الطبيب بتقييمه. كذلك النزيف من المهبل يستدعي مكالمة أو الذهاب إلى غرفة الطوارئ المحلية ، وهذا يمكن أن يكون علامة على مشاكل خطيرة مثل الإجهاض، قلق آخر أقل علناً هو الصداع الشديد الذي لا يذهب بعيدا مع الأدوة أو العلاج فإذا واجهت هذا النوع من الصداع، فقد تحتاجين إلى تقييم من قبل طبيب محترف لأنه يمكن أن يكون علامة على الإصابة بتسمم الحمل الذي يمكن أن يسبب النوبات التشنجية وحتى الموت.

  1. أشياء أخرى يمكنك ممارستها (تفاصيل وفوائد)

– الاشتراك في النشرات الإخبارية المجانية للحمل 

مثل موقع المرسال ( الحمل )  يقدم مقالات إخبارية مجانية يومية عن الحمل وكل ما يدور بذهنك حول ما يجب عليك تناوله وما لايجب وعن حياتك ونمطها العام بالإضافة لطرح الحقائق والنصائح وأيضاً التحذيرات التي ينبغي عليك مراعاتها من أجل صحتك وصحة الجنين. مثل هذه المقالات يمكن أن تكون مصدرا مفيدا وتوفر لك ثروة من المعلومات والنصائح لمساعدتك أثناء الحمل.

– الانضمام إلى ناد الولادة

الانضمام إلى نادي الولادة هو وسيلة ممتعة للتواصل مع الأمهات الأخريات التي تخوض نفس مشاكلك في الحمل ، فيمكنك تبادل المعلومات والقصص مع النساء اللتي هم في مرحلة الحمل نفسها ؛ وهذا يمكن أن يكون طريقة رائعة لتأكيد أن ما تشعرين به وتعانين منه هو أمر طبيعي، وأنك لست وحدك.

– تصفح كتب الحمل

طرح البعض توصية لقراءة كتب الحمل أثناء تلك الفترة من أجل التعرف على المزيد من المعلومات التي ترغبين بها مثل الأعراض والأمراض المحتملة وكيفية العناية بنفسك خلال فترة الحمل.

– بدء جلسات العصف الذهني لاختيار أسماء الطفل

اختيار اسم الطفل هو أمر مثير للغاية للأم الحامل كما يمكن أن تكون مهمة شاقة ، وأياً كان الاسم الذي تختارينه لطفلك يجب عليك معرفة أنه اسم مميز وسوف يدوم مع طفلك طوال عمره ، فاحسني الاختيار .

شاهد أيضاً

5 طرق لازالة الميك اب بشكل طبيعي

عادة ما تمتلئ معظم مزيلات الماكياج المتاحة في السوق مع المواد الكيميائية و هو ما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *