المسالك البولية اثناء الحمل وطرق علاجها

1

تبدأ التهابات المسالك البولية من عنق المثانة ويقصد بها منفذ خروج البول من المثانة ، ويختلف عنق المثانة في الذكور عن الرجال ، حيث يبلغ طوله في الرجال حوالي 10سم ، أما في الإناث فهو من 2-3سم ، وهو السبب الذي يؤدي لزيادة اصابات التهابات المثانة في النساء بنسبة أكبر من الرجال .

بالرغم من أن البول يكون معقما إلا أننا نصاب بالالتهابات ويفسر ذلك بأن لوجود البكتيريا بصورة طبيعية على سطح الجلد الخارجي بالقرب من عنق المثانة ، وعند دخولها للمثانة تجد وسطا مناسبا لتكاثرها ونموها مما يسبب الالتهاب ، وهي تصيب الذكور والنساء على حد سواء ولكن المرأة خلال فترة الحمل تكون أكثر عرضة للالتهاب ، ومن المعروف أن اهمال علاج الالتهابات بشكل جيد يؤدي لامتداد الالتهابات للحالبين ومنه للكليتين .

أسباب التهابات المسالك البولية أثناء الحمل :
– طريقة تنظيف الشرج الخاطئة والتي تكون من الخلف للأمام مما يسبب انتقال البكتيريا والجراثيم الموجودة على الجلد أو البراز أو المهبل لعنق المثانة ودخولها للمثانة والمسالك البولية مسببة الالتهابات .
– العلاقة الزوجية أحد أسباب انتقال الجراثيم إلى عنق المثانة مسببة الالتهابات .
– التغيرات الهرمونية أثناء فترة الحمل تؤدي لتغييرات في الجهاز البولي مما يسبب الالتهابات .
– نمو الجنين وزيادة حجمه يوما بعد يوم يؤدي لكبر حجم الرحم مما يسبب ضغط على المثانة ، وعدم تفريغ البول بصورة كاملة لذا فإن ما بتبقى من بول في المثانة يصبح وسطا مناسبا لنمو البكتيريا وحدوث الالتهابات .
– التدخل بالأدوات الطبية لتفريغ المثانة من البول مثل القسطرة يؤدي للإصابة بالالتهابات أحيانا .

 

أعراض التهابات المسالك البولية :
– الرغبة المتكررة في التبول .
– الشعور بعدم تفريغ المثانة من البول تماما والرغبة في التبول مرة أخرى .
– صعوبة التبول .
– الشعور بحرقان البول وتقطعه .

 

 

– ألم في أسفل البطن قبل وأثناء التبول وبعده .
– تغير لون البول مع رائحة قوية .
– ارتفاع درجة حرارة الحامل ، قشعريرة ، ألم شديد في الكلى على جانبي الظهر ، وتعد من أخطر الأعراض والتي تشير لتطور الالتهابات ووصوله للكلى .

خطورة التهابات المسالك البولية على الحامل :
لا يكون لالتهاب المثانة وعنقها في بدايتها أي تأُير على الجنين أو الأم ، ولكن عند اهمال علاج الالتهاب أو علاجه بطريقة خاطئة فإنه يمتد ليصل للكليتين ، وهو ما يؤثر على الجنين والأم مما قد يؤدي للولادة المبكرة ، أو ولادة أجنة بوزن أقل من الطبيعي مما يحتاج لدخوله الحضانات ، كما قد يتطور الأمر مسببا اصابة الأم بتسمم الحمل .

التشخيص :
– الأعراض ، أو بالفحص السريري لمعرفة مدى تطور المرض .
– الفحص المعملي لعينة من البول للكشف عن وجود كرات دم بيضاء أو حمراء .
– يفضل عمل مزرعة في حال وجود كرات دم بيضاء في نتيجة تحليل البول لتحديد نوع الجرثومة المسببة للالتهاب ، ونوع البكتيريا لتحديد نوع المضاد الحيوي المناسب لها والتي من أهمها بكتيريا الإيكولاي .

العلاج : اختيار المضاد الحيوي المناسب لنوع الجرثومة في البول والمسببة للالتهاب ، والتي لابد ان تكون آمنة أثناء الحمل ولا تؤثر على الجنين مثل البنسلين ، الأموكسيلين ، الإرثرومايسين ، سيفالوسبورين .

عادة ما تختفي الأعراض خلال ثلاثة أيام من تناول المضاد الحيوي والذي لابد أن يستمر سبعة أيام ، وتكملة الجرعات الموصوفة كاملة حتى لا تحدث انتكاسة مرة أخرى ، أما في بعض التهابات الحادة المتزامنة مع ارتفاع درجة الحرارة لابد من دخول الحامل للمستشفى ، حيث يتم اعطائها المحاليل للتروية ومنع اصابتها بالجفاف ، كما يتم علاجها بالمضادات الحيوية عن طريق الوريد للحصول على نتائج سريعة .

نصائح للمرأة الحامل لتجنب التهابات المسالك البولية :
– شرب كميات كبيرة من الماء يوميا خلال الحمل .
– تنظيف ومسح المنطقة السفلى من الأماما للخلف وليس العكس .
– التبول وتفريغ المثانة تماما .
– التبول وتفريغ المثانة قبل وبعد الجماع .
– عدم استعمال الصابون والمعطرات ذات الروائح النفاذة .
– تجنب حمامات السباحة والمغاطس المنزلية .
– استعمال الملابس الداخلية القطنية والواسعة .
– تغيير الفوط النسائية باستمرار .
– زيارة الطبيب فور الشعور بأي من الأعراض السابقة حتى يسهل علاجها في بدايتها .

شاهد أيضاً

4

اسباب سرعة التنفس

قد يكون من الطبيعي أن تشعر بتسارع أنفاسك بعد القيام بعمل مجهود كبير ، أو …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *