اطعمة تعيد بناء العظام 2016

7

الطعوم العظمية أو Bone grafting هي عبارة عن زراعة لنسيج العظمي يتم اعطاءه للمريض في حال قبول الجسم لتلك الزراعة يكون له هيكل لينمو الجسم او يكون قابل للحياة حيث يمكن لتلك الطعوم العظمية أن ترمم العظام المريضة و تعمل على اعادة اصلاحها او يتم وضعها بديل عن الخسائر العظمية الناتجة عن الكسور و الحوادث ان ضعف كتلة العظام نتيجة للإصابة بمرض السرطان يمكن استخدمها ايضًا في حالات بناء عظم المفصل الجديد لمنع المفصل من التحرك او حيث يغرس الطعم العظمي بالنسيج العظمي عن طريق الجراح و يكون الهدف الرئيس هو اعادة ترميم العظام المريضة بين الوركين و الركبتين حيث ترمم الفقد العظمي و في حال قبول الجسم لتلك الطعوم العظمية تنمو و تشكل عظام جديدة قابلة للحياة بالطبع هناك انواع لتلك الطعوم العظمية في حال مجئ الطعوم من شخص اخر تسمى الطعم الخيفي من متبرعين ميتين و تتحرى على بنوك الانسجة و يتم تطهير العظم المتبرع بيه و تفحصه جيدًا قبل استعماله ليكون آمن على حياة الشخص المنقول له اما العظم المزروع من جسم المريض نفسه يسمى بالطعم الذاتي غالبًا يكون من الاضلاع أو من الرجل او الوركين .

 

الاسباب الداعية لعمل الطعوم العظمية :

 

بالطبع هناك العديد من المبررات الهامة لإجراء مثل هذا الاجراء الطبي الخطير احد اهم الاسباب هو ترميم العظام المصابة او المكسورة التي لا تلتئم بشكل طبيعي او لا تلتئم من الاساس و السبب الاخر هو ترميم العظام الضعيفة او بسبب الخسارة العظمية او بهدف دمج المفاصل معًا لمنع حركة المفصل و يكون ثابتًا حيث تستخدم الطعوم العظمية في الكثير من المجالات او الجراحات بهدف تعبئة الأحياز الفارغة اما بسبب التشوة او الاصابة و المرض بالنسيج ذاته و يمكن استعمال تلك الطعوم العظمية في اي مكان بالجسم الوركين و الركبتين و الفم او العمود الفقري .

و تعتمد المعالجة بتلك الطعوم على الحالة ذاتها حيث تستخدم لإعادة بناء و ترميم العظام التالفة او المريضة و لكن يمكن علاج الفقد العظمي بالنظام الغذائي الذي يحتوي على الكالسيوم و فيتامين د (التعرض لأشعة الشمس ) و الكالسيوم المكمل او المعالجة الفيزيائية لبناء القوة العضلية تتضمن الجراحة عدد من الصفائح و المسامير لتثبيت العظم التالف و تركيب اسطوانة او جبيرة بعد الاجراء .

قبل الاجراء : الجراح هو من يقرر اي الانواع سوف يستخدم هل الطعم الخيفي او الذاتي و يقدم فرص قبول و فعالية الزرع و مكان اجراء الجراحة و هل ستتم بشق او سحب لعظم الذاتي مع تشكيل العظم الجديد يحدث امتصاص الجسم لذاته بالتالي لا يكون هناك اي مشاكل للرفض بالطبع يتم اجراء عدد من الفحوص الدموية و الادوية التي يحددها الطبيب قبل اجراء الجراحة و متى يمكن للمريض التوقف عن تناول الطعام قبل الاجراء الجراحي و تتم الجراحة تحت التخدير العام يتراوح زمن العملية ما بين نصف ساعة إلى 5 ساعات قد يتم ازالة النسيج الندبي التالف و يتم تثبيت النسيج الجديد بالمسامير و الصفائح بهدف التأكد من بقاءها بمكانها مع قفل الشق بعد الجراحة .

مخاطر و مضاعفات الجراحة :

  • تكسر الاسنان .
  • الصداع .
  • الغثيان و القيء .
  • التهابات بالحلق.
  • احتباس البول بالمثانة .   
  • التفاعل مع عدد من الادوية في الاغلب يمنعك الطبيب منها.
  • شقوق على الشفتين .
  • العدوى الرئوية .
  • مشاكل بالتنفس .
  • النوبات القلبية .   
  • الموت المفاجئ .

بعد الجراحة يذهب المريض إلى منزله مع البقاء ثابت في وضع ما لمساعدة على التئام الطعم العظمي مع خلايا و انسجة الجسم كما ان منطقة غرس العظم تكون اكثر ألام و يحتاج المريض للمحافظة على طهارة الجرح و بقاءه جاف و تناول الادوية بشكل منتظم و تقليل من النشاط الحركي و ممارسة تمارين العلاج الطبيعي بعد 6 اشهر من الاجراء يتأكد الطبيب من حدوث الالتئام عبر الاشعة السينية

شاهد أيضاً

طرق التخلص من تشققات الاظافر

الأظافر أحد أهم أجزاء الجسم لدينا جميعآ بالتأكيد ، والأظافر لا يقتصر دورها على منح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *