علامات تدل على إن جسمك يحتاج الراحة والنوم 2016

یحتاج الفرد إلى ٨ ساعات نوم یومیاً للحصول على قسط وفیر من الراحة بحیث تمكنه من بدأ یوم جدید بنشاط وحیویة، ولكن لا یحصل أیاً منا في الغالب على وقت كافي للنوم، إما بسبب العمل أو المذاكرة أو العائلة، أو حتى لمجرد مشاھدة حلقةمن مسلسلك المفضل على التلفاز! ویعتقد معظم الناس أن التثاؤب والإرھاق فقط یدلان على قلة النوم والرغبة في الراحة، ولكن في الواقع ھناك ١٠ علامات غیر متوقعة تدل على قلة النوم! أقرأ ھذا المقال لتتعرف علیھا الآن
3

إذا ظهرت عليك هذه العلامات فأنت تحتاج لمزيد من الراحة والنوم حتى لا يسوء الأمر بك :

١– الجوع المستمر یؤدي عدم الحصول على ساعات النوم الكافیة إلى إفراز ھرمون الجیرلین “ھرمون الجوع في الأمعاء” والذي یتسبب في الشعور الدائم بالجوع خاصةً تجاه السكریات والدھون والمأكولات السریعة، ولیس ھذا فقط، تؤدي قلة النوم إلى عدم إفراز ھرمون اللبتین “ھرمون مسئول عن الشبع ” بمعدلاتھ الطبیعیة مما یساعد في زیادة كمیات الطعام التي تأكلھا بشكل كبیر.

٢-زیادة الوزن عندما تزداد شھیتك بدرجة كبیرة وخاصةً تجاه الأطعمة السریعة ، لن تندھش من أن دراسة قد أجریت في جامعة ھارفارد توضح أن ھناك علاقة وثیقة بین قلة النوم وزیادة الوزن، كما أن عدم الحصول على القسط الكافي من الراحة یؤثر على عملیة الأیض “الحرق” وھو عامل آخر من عوامل زیادة الوزن. إذن ھل یبدو لك الحصول على ٨ ساعات نوم یومیاً مھم الآن؟

٣-النوم خلال دقائق الوقوع في النوم سریعاً جید، ولكنھ أیضاً من علامات عدم الحصول على الراحة الكافیة، لذا إذا وجدت نفسك تنام سریعاً عن المعتاد أعلم أن جسمك یحتاج للمزید من النوم.

٤- تثمل بسرعة تتسبب قلة النوم في زیادة تأثیر الكحول، الأمر الذي یساعد على الثمالة والغیاب عن الوعي بسرعة كبیرة، إنھا علامة على أجتیاحك لزیادة عدد ساعات النوم!

٥-تمرض كثیراً النوم وسیلة لإعادة تنظیم جسمك وأستعادة نشاطھ، فجسمك یفرز بروتین السیتوكین أثناء نومك، وھو مسئول عن الدفاع عن جسمك ضد العدوى والأمراض، فإذا لم تحصل على الراحة اللازمة لا یستطیع جھازك المناعي أن یقوم بوظیفتھ على الوجھ الأمثل، الأمر الذي یؤثر على قدرتك في مواجھة الأمراض، وھو أیضاً یعني أستغراقك لوقت طویل في التعافي من الأمراض. فإذا عانیت بشدة من الزكام أو الأنفلونزا أعلم أنك تحتاج فقط لمزید من الراحة.

٦- تواجه مشكلة في أتخاذ القرارات والألتزام بالمواعید تتأثر قدراتنا بعدم الحصول على النوم الكافي، وھذا یؤثر على كل شئ تقوم بھ بطریقة سلبیة، بدءاً من أتخاذ قرار بسیط وحل المشكلات إلى تنظیم مواعیدك.

٧-الإصابة بالطفح الجلدي الحبوب والطفح الجلدي یمكن أن تكون أعراض جانبیة لقلة النوم، فعندما لا تحصل على القسط الكافي من الراحة، یقوم جسمك بإنتاج المزید من ھرمون الكورتیزول، والذي یتسبب في زیادة حالات ألتھابات البشرة كالصدفیة. كما أن زیادة ألتھابات البشرة تتسبب في تقلیل نسبة الكولاچین وحمض الھیالویورنیك، الأمر الذي یؤدي إلى بشرة باھتة ومجعدة.

٨-النسیان عند النوم یقوم مخ الإنسان بترتیب أحداث ومعلومات الیوم وتخزینھا لتكوین الذاكرة، وقلة النوم تعني عدم توافر الوقت بالنسبة للمخ لفعل ھذا، بالإضافة الى أستغراقه وقت طویل في تذكر المعلومات وتكوین وأستقبال معلومات جدیدة. وقد أظھرت الدراسات أن من ینامون جیداً أفضل في تذكر المعلومات وتخزینھا من ھؤلاء الذین لا یحصلون على القدر الكافي من النوم.

٩-بطء ردود الفعل  الأحتیاج للنوم یؤثر على قدراتك ووظائفھا العقلیة، مثل تأثیر الكحول، وبالتالي یؤثر على تركیزك وردود أفعالك تماماً مثل الثمل!

١٠-الحساسیة وتقلب المزاج تدفعك قلة النوم إلى التصرف بدون تفكیر وھذا یعني أنك قد تقول أو تفعل شیئاً لم تعتاد على فعلھ في حالتك الطبیعیة، فإذا وجدت نفسك تصرخ في شریكك بدون سبب أو تنزعج من شئ بسیط فھذا یعني أنك تحتاج للمزید من الراحة.

شاهد أيضاً

طرق التخلص من تشققات الاظافر

الأظافر أحد أهم أجزاء الجسم لدينا جميعآ بالتأكيد ، والأظافر لا يقتصر دورها على منح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *