طرق الاهتمام بالطفولة المبكرة

1443991595881

جميعا‏ ‏نسعي‏ ‏للحصول‏ ‏علي‏ ‏طفل‏ ‏سوي‏ ‏ولكي‏ ‏نصل‏ ‏إلي‏ ‏هذه‏ ‏النتيجة‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏نتأكد‏ ‏أن‏ ‏كل‏ ‏مرحلة‏ ‏نمو‏ ‏مر‏ ‏منها‏ ‏الطفل‏ ‏بسلام‏، ‏وهنا‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏ندرك‏ ‏أن‏ ‏لكل‏ ‏مرحلة‏ ‏خصائص‏، خاصة‏ ‏في‏ ‏المرحلة‏ ‏من‏ 3 ‏إلي‏ 6 ‏سنوات .‏

: ‏وتقول إستـشـــارى العلـــــوم السلوكيــــة والأخلاقيـــــة – زينب شريف هذه‏ ‏هي‏ ‏المرحلة‏ ‏الحرجة‏ ‏التي‏ ‏يتعلم‏ ‏منها‏ ‏الطفل‏ ‏الأساسيات‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏مع‏ ‏ملاحظة‏ ‏بسيطة‏ ‏أن‏ ‏مرور‏ ‏مرحلة‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏ننتبه‏ ‏لها‏ ‏ليس‏ ‏معناه‏ ‏أن‏ ‏الفأس‏ ‏وقعت‏ ‏في‏ ‏الرأس‏ ‏وأننا‏ ‏لا‏ ‏نستطيع‏ ‏إصلاح‏ ‏ما‏ ‏فسد‏, ‏المهم‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الموضوع‏ ‏سنضع‏ ‏أيدينا‏ ‏علي‏ ‏مكامن‏ ‏الخطر‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏المراحل‏ ‏العمرية‏.‏

وتوضح مرحلة‏ ‏الطفولة‏ ‏المبكرة تعد‏ ‏من‏ ‏أهم‏ ‏المراحل‏ ‏التي‏ ‏تؤثرفي‏ ‏تكوين‏ ‏شخصية‏ ‏أبنائنا‏ ‏حيث‏ ‏ينمو‏ ‏خلال‏ ‏تلك‏ ‏المرحلة‏ ‏وعي‏ ‏الطفل‏ ‏باستقلاليته‏ ‏ويصبح‏ ‏خلالها‏ ‏أكثر‏ ‏تلقائية‏ ‏وتحررا‏ ‏لذلك‏ ‏فإن‏ ‏الرغبة‏ ‏في‏ ‏التحدي‏ ‏والسيطرة‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏الطفل‏ ‏وكثرة‏ ‏الحركة‏ ‏والعناد‏ ‏والأسئلة‏ ‏الكثيرة‏ ‏ماهي‏ ‏إلا‏ ‏سمات‏ ‏طبيعية‏ ‏يحاول‏ ‏الطفل‏ ‏من‏ ‏خلالها‏ ‏أن‏ ‏يؤكد‏ ‏قدرته‏ ‏علي‏ ‏الاستقلال‏ ‏تحقيقا‏ ‏لذاته‏.‏

‏ ‏وتقول‏ ‏ ‏زينب‏ ‏شريف‏ ‏استشاري‏ ‏العلوم‏ ‏السلوكية‏ ‏والأخلاقية‏ ‏وخبيرة‏ ‏التربية‏ ‏والتنمية‏ ‏البشرية‏: ‏إذا‏ ‏استطعنا‏ ‏تفهم‏ ‏متطلبات‏ ‏مرحلة‏ ‏الطفولة‏ ‏المبكرة‏ ‏سوف‏ ‏نضمن‏ ‏تحقيق‏ ‏النمو‏ ‏العقلي‏ ‏والنفسي‏ ‏للوصول‏ ‏لمرحلة‏ ‏الطفولة‏ ‏المتوسطة‏.

‏خلال‏ ‏مرحلة‏ ‏الطفولة‏ ‏المبكرة‏ ‏أي‏ ‏من‏ ‏سن‏ ‏ثلاث‏ ‏إلي‏ ‏ست‏ ‏سنوات‏ ‏عندما‏ ‏يشعر‏ ‏الطفل‏ ‏بالنجاح‏ ‏في‏ ‏إنجاز‏ ‏أي‏ ‏عمل‏ ‏بمفرده‏، ‏علي‏ ‏سبيل‏ ‏المثال‏ ‏القيام‏ ‏بفتح‏ ‏باب‏ ‏المنزل‏ ‏أو‏ ‏إصراره‏ ‏علي‏ ‏ربط‏ ‏حذائه‏ ‏بنفسه‏ ‏فهو‏ ‏هنا‏ ‏يشبع‏ ‏احتياجه‏ ‏في‏ ‏تحقيق‏ ‏ذاته‏ ‏ويؤكد‏ ‏قدرته‏ ‏علي‏ ‏الاستقلال‏.

‏ومن‏ ‏هنا‏ ‏تأتي‏ ‏أهمية‏ ‏مساعدة‏ ‏الطفل‏ ‏وتشجيعه‏ ‏علي‏ ‏تحقيق‏ ‏هذا‏ ‏الإشباع‏ ‏حيث‏ ‏إن‏ ‏كبت‏ ‏الطفل‏ ‏ومنعه‏ ‏من‏ ‏القيام‏ ‏ببعض‏ ‏الأعمال‏ ‏التي‏ ‏يصر‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏يقوم‏ ‏بها‏ ‏بنفسه‏ ‏سوف‏ ‏يعرقل‏ ‏النمو‏ ‏المطلوب‏ ‏تحقيقه‏ ‏خلال‏ ‏تلك‏ ‏المرحلة‏ ‏وبالتالي‏ ‏سوف‏ ‏يكون‏ ‏التأثير‏ ‏سلبيا‏ ‏علي‏ ‏المرحلة‏ ‏العمرية‏ ‏التالية‏. ‏

وتشير ‏زينب‏ شريف ‏بهذا‏ ‏أسباب‏ ‏نضوج‏ ‏شخص‏ ‏ما‏ ‏إذا‏ ‏ما‏ ‏قورن‏ ‏بشخص‏ ‏آخر‏ ‏أكبر‏ ‏منه‏ ‏سنا‏.. ‏وتضيف‏ ‏أن‏ ‏من‏ ‏أهم‏ ‏خصائص‏ ‏مرحلة‏ ‏الطفولة‏ ‏المبكرة‏ ‏النمو‏ ‏المعرفي‏ ‏واللغوي‏ ‏والانفعالي‏ ‏والاجتماعي‏.

‏لكل‏ ‏خاصية‏ ‏بعض‏ ‏السمات‏ ‏التي‏ ‏لابد‏ ‏وأن‏ ‏نتفهمها‏ ‏حتي‏ ‏نستطيع‏ ‏التعامل‏ ‏معها‏ ‏بشكل‏ ‏سليم‏ ‏يساعد‏ ‏الطفل‏ ‏علي‏ ‏النمو‏ ‏الصحي‏ ‏السليم‏.‏

النمو‏ ‏المعرفي‏ ‏

التعرف‏ ‏علي‏ ‏الأشياء‏ ‏والأسماء‏ ‏أهم‏ ‏سمات‏ ‏هذه‏ ‏المرحلة‏, ‏يبدأ‏ ‏إدراك‏ ‏الطفل‏ ‏خلال‏ ‏تلك‏ ‏المرحلة‏ ‏العمرية‏ ‏في‏ ‏تكوين‏ ‏بعض‏ ‏المفاهيم‏ ‏مثل‏ ‏مفهوم‏ ‏المكان‏ ‏والعدد‏ ‏وتزداد‏ ‏أسئلته‏ ‏بشكل‏ ‏كبير‏ ‏مما‏ ‏يدفع‏ ‏بعض‏ ‏الأمهات‏ ‏في‏ ‏وصف‏ ‏أطفالهن‏ ‏بالطفل‏ ‏الحشري‏.

‏في‏ ‏واقع‏ ‏الأمر‏ ‏الطفل‏ ‏ليس‏ ‏حشريا‏ ‏بالمرة‏ ‏ومن‏ ‏الظلم‏ ‏ألا‏ ‏نتفهم‏ ‏أن‏ ‏ازدياد‏ ‏فضوله‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏أسئلته‏ ‏ما‏ ‏هو‏ ‏إلا‏ ‏سمة‏ ‏طبيعية‏ ‏وصحية‏ ‏لتلك‏ ‏المرحلة‏، ‏ومن‏ ‏خلال‏ ‏الاستجابة‏ ‏لأسئلته‏ ‏يزداد‏ ‏إدراكه‏ ‏العقلي‏, ‏أما‏ ‏كبته‏ ‏وصده‏ ‏وعدم‏ ‏الرد‏ ‏علي‏ ‏جميع‏ ‏أسئلته‏ ‏ ‏الطبيعية‏.‏

وتضيف‏ ‏إن‏ ‏تفكير‏ ‏الطفل‏ ‏خلال‏ ‏هذا‏ ‏السن‏ ‏يتمحور‏ ‏حول‏ ‏نفسه‏ ‏ولا‏ ‏يستطيع‏ ‏أن‏ ‏يدرك‏ ‏وجهات‏ ‏النظر‏ ‏الأخري‏ ‏ويتسم‏ ‏بالمبالغة‏ ‏والخيال‏ ‏كما‏ ‏أنه‏ ‏لا‏ ‏يستطيع‏ ‏تقييم‏ ‏بعض‏ ‏المفاهيم‏ ‏ولا‏ ‏يستطيع‏ ‏الاستنتاج‏ ‏بشكل‏ ‏منطقي‏ ‏حيث‏ ‏إن‏ ‏العمليات‏ ‏العقلية‏ ‏العليا‏ ‏لا‏ ‏تكون‏ ‏قد‏ ‏وصلت‏ ‏لحد‏ ‏النمو‏ ‏الذي‏ ‏يستطيع‏ ‏معه‏ ‏إدراك‏ ‏المنطق‏ ‏بل‏ ‏يعتمد‏ ‏في‏ ‏تفكيره‏ ‏علي‏ ‏الأشياء‏ ‏الحسية‏ ‏ويكون‏ ‏تفكيره‏ ‏متمحورا‏ ‏حول‏ ‏نفسه‏.‏ ‏

‏وتقول‏ ‏د‏. ‏زينب‏ ‏إن‏ ‏هناك‏ ‏سؤالا‏ ‏عند‏ ‏بعض‏ ‏الأمهات‏ ‏كيف‏ ‏أساهم‏ ‏في‏ ‏تنمية‏ ‏مدارك‏ ‏الطفل‏ ‏معرفيا‏ ‏؟‏ ‏والإجابة‏ ‏تأتي‏ ‏في‏ ‏عدة‏ ‏خطوات‏.‏ ‏

-‏تشجيع‏ ‏الطفل‏ ‏علي‏ ‏توسيع‏ ‏مداركه‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏الإجابة‏ ‏علي‏ ‏كل‏ ‏أسئلته‏ ‏وتبسيط‏ ‏المعلومات‏ ‏المقدمة‏ ‏له‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏استخدام‏ ‏مزيج‏ ‏من‏ ‏الخيال‏ ‏مع‏ ‏الواقع‏ ‏في‏ ‏نقل‏ ‏المفاهيم‏ ‏التربوية‏ (‏الرسوم‏ ‏المتحركة‏ ‏أو‏ ‏الكارتون‏ ‏يساعد‏ ‏علي‏ ‏توصيل‏ ‏المعلومة‏ ‏وتبسيطها‏).‏

‏2-‏التركيز‏ ‏علي‏ ‏الشرح‏ ‏الحسي‏ (‏استخدام‏ ‏الحواس‏ ‏في‏ ‏الشرح‏) ‏وليس‏ ‏الاستنتاج‏ ‏المنطقي‏.‏ وتقول‏ ‏إن‏ ‏ثمة‏ ‏مشكلة‏ ‏تبرز‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏المرحلة‏ ‏وهي‏ ‏النمو‏ ‏اللغوي‏ ‏حيث‏ ‏يزداد‏ ‏النمو‏ ‏اللغوي‏ ‏من‏ ‏تحصيل‏ ‏الفهموا‏ ‏لقدرة‏ ‏علي‏ ‏التعبير‏ ‏خلال‏ ‏تلك‏ ‏المرحلة‏ ‏ولذلك‏ ‏نجد‏ ‏أنه‏ ‏كلما‏ ‏ازداد‏ ‏الحوار‏ ‏بين‏ ‏الأم‏ ‏وطفلها‏ ‏خلال‏ ‏تلك‏ ‏المرحلة‏ ‏ازداد‏ ‏النمو‏ ‏اللغوي‏ ‏لدي‏ ‏الطفل‏. ‏ويجد‏ ‏الطفل‏ ‏نفسه‏ ‏قادرا‏ ‏خلال‏ ‏تلك‏ ‏المرحلة‏ ‏العمرية‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏يعبر‏ ‏ويوصل‏ ‏مشاعره‏ ‏للآخرين‏ ‏وبالتالي‏ ‏تزداد‏ ‏رغبته‏ ‏في‏ ‏السيطرة‏ ‏وهذا‏ ‏أمر‏ ‏طبيعي‏ ‏وصحي‏. ‏تقليد‏ ‏الطفل‏ ‏ومحاكاته‏ ‏لمن‏ ‏حوله‏ ‏ما‏ ‏هو‏ ‏إلا‏ ‏تمهيد‏ ‏للنمو‏ ‏اللغوي‏ ‏ووسيلة‏ ‏للتعبير‏ ‏عن‏ ‏ذاته‏.‏

وتقول‏ ‏إن‏ ‏تنمية‏ ‏النمو‏ ‏اللغوي‏ ‏تأتي‏ ‏في‏ ‏عدة‏ ‏خطوات‏:‏

‏- ‏الحوار‏ ‏مع‏ ‏الطفل‏ ‏حيث‏ ‏يتأثر‏ ‏النمو‏ ‏اللغوي‏ ‏بالمجتمع‏ ‏الذي‏ ‏يحيط‏ ‏بالطفل‏ ‏لذلك‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏نعي‏ ‏أن‏ ‏الطفل‏ ‏يتأثر‏ ‏بمن‏ ‏حوله‏ ‏بلهجتهم‏ ‏ونطقهم‏ ‏ومستواهم‏ ‏الثقافي‏, ‏فلنكن‏ ‏مثالا‏ ‏يحتذي‏ ‏به‏ ‏لغويا‏.‏فضلا‏ ‏عن‏ ‏أن‏ ‏القراءة‏ ‏اليومية‏ ‏للطفل‏ ‏تساعده‏ ‏علي‏ ‏النمو‏ ‏اللغوي‏ ‏السليم‏ .‏

النمو‏ ‏الانفعالي‏ ‏

ينمو‏ ‏لدي‏ ‏الطفل‏ ‏خلال‏ ‏مرحلة‏ ‏الطفولة‏ ‏المبكرة‏ ‏مشاعر‏ ‏متباينة‏ ‏وانفعالات‏ ‏شديدة‏ ‏كالغضب‏ ‏والحب‏ ‏والكراهية‏ ‏والخوف‏ ‏والغيرة‏ ‏وردود‏ ‏أفعال‏ ‏تتسم‏ ‏بالمبالغة‏.. ‏وتتسم‏ ‏شخصيته‏ ‏بالتذبذب‏ ‏ويمر‏ ‏بمخاوف‏ ‏لها‏ ‏عظيم‏ ‏الأثر‏ ‏علي‏ ‏شخصيته‏ ‏وسلوكياته‏. ‏تفهم‏ ‏الأم‏ ‏لهذه‏ ‏المشاعر‏ ‏التي‏ ‏يمر‏ ‏بها‏ ‏الطفل‏ ‏يساعدها‏ ‏حتما‏ ‏في‏ ‏كيفية‏ ‏التعامل‏ ‏معها‏ ‏بشكل‏ ‏سليم‏ ‏يساعد‏ ‏الطفل‏ ‏علي‏ ‏تجاوزها‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏تترك‏ ‏أثرا‏ ‏سلبيا‏ ‏علي‏ ‏شخصيته‏ ‏فيما‏ ‏بعد‏.‏ ‏

-‏الخوف‏: ‏لا‏ ‏يستطيع‏ ‏الطفل‏ ‏خلال‏ ‏تلك‏ ‏المرحلة‏ ‏أن‏ ‏يفرق‏ ‏بين‏ ‏الخطر‏ ‏الحقيقي‏ ‏والوهمي‏ ‏فهو‏ ‏يتوهم‏ ‏أشباحا‏ ‏ويخاف‏ ‏من‏ ‏الظلام‏, ‏والتخيل‏ ‏يلعب‏ ‏دورا‏ ‏في‏ ‏ترسيخ‏ ‏مشاعر‏ ‏الخوف‏ ‏لدي‏ ‏الطفل‏ ‏فهو‏ ‏من‏ ‏يخلق‏ ‏مخاوفه‏ ‏بنفسه‏. ‏كما‏ ‏أن‏ ‏الطفل‏ ‏أيضا‏ ‏يكتسب‏ ‏مخاوف‏ ‏من‏ ‏يحيطون‏ ‏به‏ ‏فهو‏ ‏يتعلم‏ ‏الخوف‏ ‏ويكتسبه‏ ‏من‏ ‏المنزل‏

كيف‏ ‏نتعامل‏ ‏مع‏ ‏مشاعر‏ ‏الخوف‏ ‏لدي‏ ‏أطفالنا؟

لابد‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏الأسرة‏ ‏هي‏ ‏مصدر‏ ‏الحقائق‏ ‏العلمية‏ ‏السليمة‏ ‏للطفل‏, ‏كما‏ ‏أن‏ ‏للأم‏ ‏دورا‏ ‏مهما‏ ‏في‏ ‏شرح‏ ‏وتوضيح‏ ‏ماهوخيال‏ ‏وماهو‏ ‏حقيقة‏ ‏حتي‏ ‏يستطيع‏ ‏التفريق‏ ‏بينهما‏ ‏وبالتالي‏ ‏نحد‏ ‏من‏ ‏مشاعر‏ ‏الخوف‏ ‏داخله‏.‏ ‏2‏- القلق‏ ‏السلوك‏ ‏العدواني‏ ‏والرغبات‏ ‏الاتكالية‏ ‏لدي‏ ‏الطفل‏ ‏من‏ ‏أبرز‏ ‏السلوكيات‏ ‏التي‏ ‏تشير‏ ‏إلي‏ ‏شعوره‏ ‏بالقلق‏, ‏فهو‏ ‏يحاول‏ ‏جذب‏ ‏انتباه‏ ‏الآخرين‏ ‏له‏ ‏واستجداء‏ ‏المساعدة‏ ‏في‏ ‏مواقف‏ ‏غريبة‏ ‏وغير‏ ‏مألوفة‏. ‏فقد‏ ‏أظهرت‏ ‏بعض‏ ‏الدراسات‏ ‏أن‏ ‏ظروف‏ ‏علاقة‏ ‏الوالدين‏ ‏بالطفل‏ ‏تؤدي‏ ‏إلي‏ ‏تضخم‏ ‏ذلك‏ ‏الشعور‏ ‏بالقلق‏ ‏داخله‏, ‏فعدم‏ ‏الثبات‏ ‏علي‏ ‏مبدأ‏ ‏واحد‏ ‏في‏ ‏المعاملة‏ ‏بمعني‏ ‏أن‏ ‏ما‏ ‏يسمح‏ ‏به‏ ‏اليوم‏ ‏قد‏ ‏يمنع‏ ‏في‏ ‏الغد‏ ‏بالإضافة‏ ‏إلي‏ ‏المطالب‏ ‏غير‏ ‏الواقعية‏ (‏فوق‏ ‏مستوي‏ ‏قدرات‏ ‏هذه‏ ‏المرحلة‏ ‏السنية‏) ‏من‏ ‏الطفل‏ ‏والتي‏ ‏يترتب‏ ‏عليها‏ ‏فشله‏ ‏في‏ ‏تلبيتها‏ ‏ومن‏ ‏ثم‏ ‏توبيخ‏ ‏وإهانة‏ ‏جارحة‏ ‏وعقاب‏ ‏صارم‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏الأهل‏.. ‏مثل‏ ‏هذه‏ ‏السلوكيات‏ ‏تضخم‏ ‏شعور‏ ‏الطفل‏ ‏بالقلق‏ ‏وبالتالي‏ ‏تعرقل‏ ‏النمو‏ ‏الصحي‏ ‏النفسي‏ ‏السليم‏. ‏أري‏ ‏أن‏ ‏بعض‏ ‏الآباء‏ ‏للأسف‏ ‏يفرغون‏ ‏إحباطاتهم‏ ‏في‏ ‏أطفالهم‏ ‏وهم‏ ‏بذلك‏ ‏يشاركون‏ ‏في‏ ‏هدم‏ ‏شخصياتهم‏ ‏بدون‏ ‏وعي‏ ‏منهم‏ ‏وتؤدي‏ ‏مثل‏ ‏هذه‏ ‏الممارسات‏ ‏ليس‏ ‏فقط‏ ‏إلي‏ ‏تأخر‏ ‏نمو‏ ‏الطفل‏ ‏بل‏ ‏إلي‏ ‏تطور‏ ‏ونمو‏ ‏نفسي‏ ‏غير‏ ‏سوي‏ ‏يعرقل‏ ‏الطفل‏ ‏عن‏ ‏مزاولة‏ ‏نشاطه‏ ‏بشكل‏ ‏إيجابي‏ ‏وفعال‏.

شاهد أيضاً

اطعمة معينة لزيادة طول الطفل

عادة ما تقلق الامهات تجاه نمو ابنائها، واول ما يلاحظ على الطفل في نموه هو …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *