صور سياحية لشواطيء الثلج واشجار الدم في اليمن

يطلق عليها اسم جزيرة السعادة، ودرة اليمن المكنونة وجنة الأرض المخفية، انها سقطرى أو سوقطرة الجزيرة اليمنية الواقعة على المحيط الهندي قبالة سواحل القرن الأفريقي جنوب شبه الجزيرة العربية، التي تحتوي على عجائب وأسرار طبيعية لم تبح بها بعد للعالم.
تشتهر الجزيرة بجمال مناظرها الخلابة وتنوعها الحيوي الفريد حيث تحوي أكثر من 800 نوع من النباتات النادرة، أدرج 7 أنواع منها في الكتاب الأحمر للإتحاد الدولي لحماية الطبيعة على أنها نباتات نادرة جدًا ومهددة بالإنقراض .

تتميز شواطئها التى تمتد على مسافة (300 ميل) برمالها البيضاء العالية النقاء، حيث تبدو للزائر كأنها شواطئ مكسوة بثلوج ،تعلوها كثبان رملية بيضاء، تطل على مياه البحر الصافية، حيث تشاهد أنواع نادرة من الأسماك وأكثر من 300 نوع من الأحياء الفطرية التي تتخذ من سقطرى المكان الوحيد للعيش في العالم.

عرفت جزيرة سقطرى قبل الميلاد كأحد المراكز الهامة لإنتاج السلع المقدسة، التي كانت تستخدم في الطقوس التعبدية لديانات العالم القديم حيث ساد الإعتقاد بأن الأرض التي تنتج السلع المقدسة آنذاك أرض مباركـة من الآلهة .

وارتبطت الجزيرة في التاريخ القديم بمملكة حضرموت أمَّا في العصر الحديث فكان ارتباطها بسلطان المهرة حتى قيام الثورة اليمنية. احتلها البرتغاليون في مطلع القرن السادس عشر عام (1507م) ، ثم احتلها البريطانيون حيث شكلت الجزيرة قاعدة خلفية لاحتلالهم لمدينة عدن عام 1839م.

تشتهر الجزيرة بنبات شجرة دم الأخوين التى تعتبر من أندر الأشجار والنباتات المستوطنة في جزيرة سقطرى، اقترن اسم الشجرة باسم الجزيرة لشهرتها وأهميتها منذ أقدم العصور، تنمو في أعالي الجبال، ويتراوح ارتفاعها من 6ــ 9 أمتار ويحدث أهالي الجزيرة شقوقاً في ساقها فتسيل منها ماده لزجه حمراء اللون تترك حتى تجف ثم تجمع وتعد للتصدير.

تدخل هذه المادة في كثير من الصناعات البدائية في الجزيرة، وتعد من النباتات الطبية وتستخدم كعلاج، وقد نسجت حول هذه الشجرة العديد من الحكايات الأسطورية.

منها أنها نبتت من دم الأخوين هابيل وقابيل عندما حدثت أول جريمة قتل في التاريخ، فسال الدم الذي نبتت منه هذه الشجرة، ومنها أن الشجرة نمت من دم متخثر سال من تنين وفيل أثناء صراعهما حتى الموت، والاسم الشائع للشجرة عند أهالي الجزيرة (عرحيب)، ويطلق عليها أحيانا اسم ” دم العنقاء “.

ينتشر الكثير من الكهوف والمغارات الجبلية في مواقع عديدة من جزيرة سقطرى والجزر التابعة لها وتعتبر أحد أنماط السكن للإنسان السقطرى في بعض الأوقات من السنة والتي يكون فيها أمطار غزيرة فيذهب البعض إلى هناك بالمواشي والانعام لينأوا بهم عن الأمطار، والبعض يذهب للبحث عن العشب لانعامهم، خصوصا البقر والغنم في اوقات ، ثم يعودون بعدها إلى مساكنهم.
تشكلت تلك المغارات بفعل عوامل التعرية الطبيعية وفي بعض منها تفاعلت عوامل ” جيومائية” حيث عملت المياه على إذابة الكلس وشكلت أعمدة كلسية معلقة من أعلى سطوح الكهوف بالإضافة إلى أعمدة كلسية صاعدة من قاع الكهوف إلى الأعلى، وأهمها عموماً مغارة “دي جب ” في سهل نوجد حيث تعتبر أكبرها حجماً، ويتسع لعدد من الأسر، كما يمكن للسيارة التي تقل الزوار الوصول إلى جوف المغارة والتحرك بداخله دخولاً وخروجاً دون عناء.

بلغ عدد سكان الجزيرة في عام 1994م ما يقارب 65.514 نسمة، وسكانها من العرب، وغالبيتهم من قبائل المهرة، وبعض السكان الأفارقة الأصليين للجزيرة.غالبيتهم يعملون في الزراعة ورعي المواشي والصيد، إلا أن البعض يعمل في غزل الصوف، وصناعة الفخار، والنجارة وتصنيع القوارب، وبعض صناعات الجلود البسيطة.

1393911945 camel-white-sand-dunes-yemen_22649_990x742  Dragons-blood-tree-in-mountainous-habitat Socotra-Beaches2 yemen_1

شاهد أيضاً

0

المنزل المقلوب في تركيا

تعد تركيا من أفخم و أهم الوجهات السياحية الحديثة لذلك تتفنن في ابتكار كل الأشكال …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *