تربية الطفل بعيدا عن التدليل

article_b743fb0b7fcc426c6e02eb3ae4e3a8b5

يُصبح الطفل مُدللاً نتيجةً لحب والديهِ لهُ الممزوج بالخوف عليهِ من أن يُصاب بالأذى الجسمي أو النفسي، ويُعاني معظم الأهالي من هذه المُشكلة فيقعون بالحيرة بين تربية الطفل تربيةً سليمة أو الإستسلام لهُ وتدليله، لذلك نُقدِّم لكم بعض الخطوات البسيطة التي يُمكنكم إعتمادها لعدم الإفراط في تدليل الطفل:

كيف نضع الحدود للطفل؟!
من الضروري فعلاً أن تكونوا واضحين حول الأمور المسموح وغير المسموح بها، وإذا تركتم أي مساحة للتذبذب .. جهزوا نفسكم للجدال مع الطفل في وقتٍ لاحق، وخير مثال على ذلك عندما يطلب منكم الطفل تناول وجبة خفيفة غير صحية، أنظروا للفرق بين “حسناً، يمكنك الحصول على بسكويت” و “يمكنك أن تحصل على قطعة بسكويت واحدة، لكن لا تطلب أكثر”، هذا هو الأمر .. الخيار الأول لا يستبعد الحصول على قطعة بسكويت أخرى، بينما يتيح الخيار الثاني لطفلك أن يعرف بالضبط أين يقف.

كيف يمكنكم التمسك بتلك الحدود؟!
قطعة واحدة تعني فعلاً قطعة واحدة .. من السهل أن تقولوا لطفلكم لن تحصلوا على أكثر من قطعة بسكويت واحدة، ثم تبدأون بالتساؤل: هل هناك مشكلة في أن يحصل على قطعة بسكويت أخرى اليوم؟ لكن .. من الهام أن تفكروا على المدى الطويل من الصعب جداً بالنسبة لطفلكم أن يفهم لماذا في بعض الأيام ليس هناك مشكلة في أكل قطعتين أو ثلاث قطع من البسكويت بينما في أوقات أخرى يُسمح له بأكل قطعة واحدة فقط ..! قد يؤدي ذلك إلى نوبات غضب وعصبية شديدة، لأنه سيصاب بالإحباط بسبب عدم الثبات والإنتظام.

كيف يمكننا التعامل مع إلحاح الطفل؟!
لا تستسلموا أبداً لإلحاح طفلكم ففي المرة الأولى التي ستستسلمون فيها، ستعلمانهِ أن هذا الأمر ينفع وينجح، وفي المرة المقبلة عندما يريد شيئاً وتقولون له “لا”، لن تكون هذه نهاية الأمر لأنه سيتوسل إليكما حتى تستجيبون لرغبته مرة أخرى.

هل يجب أن أوكل إلى طفلي بعض الأعمال المنزلية؟!
عندما تُعرِّفين طفلكِ ببعض الأعمال المنزلية البسيطة، سيبدأ تعلم دروس عن تحمل المسؤولية في وقتٍ مبكر، ومفتاح هذا الأمر هو إشراكه في ما تفعلين بدلاً من تحديد مهامه التي يجب أن يقوم بها وحده، على سبيل المثال .. عندما تقومين بنشر الغسيل في الخارج، سيرغب على الأرجح بتمرير الملابس من السلة، كافئيهِ بالشكر وأخبريهِ بأن عمله كان مفيداً جداً، وقد تجدين أنه يتطوع للمساعدة في عددٍ لا بأس به من المهام داخل المنزل.

كيف يُمكنني مساعدة طفلي في التعامل مع خيبة الأمل؟!
من الطبيعي أن تكرهي رؤية طفلك منزعجاً، لكن خيبة الأمل في الحياة أمرٌ لا مفرّ منه في بعض الأحيان ..! ويُمكنكِ جعل ذلك مألوفاً بالنسبة له من خلال أشياء صغيرة مثل منعهِ من الحصول على لعبة جديدة أثناء قيامك بالتسوق، مما سيطور لديه مهارات أساسية لتقبّل هذا الأمر وستصبح هذه المهارات شيئاً لا يقدر بثمن عندما يكبر طفلكِ.

كيف يُمكن تشجيع الطفل على كسب مكافآتهِ بنفسه؟!
أسهل طريقة لتدليل طفلكِ هو إعطاؤه كل شيءٍ يريده بسهولة شديدة، لذلك من الأفضل بكثير أن تقومي بإعطائهِ هدية بوصفها مكافأة على سلوكهِ الجيد بدلاً من “فقط لأن…”، فإذا كان طفلكِ يرغب كثيراً بالحصول على لعبة جديدة يُمكنكِ إعداد مخطط لعلامات النجمة التي يحتاج إلى كسبها كي تشتري له اللعبة الجديدة، وفي كل مرة يقوم فيها بأمر جيد إمنحيهِ نجمة فسيشعر بالمعنى الحقيقي للإنجاز عندما يحصل أخيراً على ما يريده، ولن يعتبره تحصيلاً

شاهد أيضاً

سبب اضطرابات النوم عند الاطفال

قالت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين إن صعوبات النوم تهاجم الأطفال المصابين باضطراب نقص الانتباه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.