احتياج الطفل للنوم في الظهيره

10931128_10205313443096234_3783946909417027353_n

النوم هو أكثر ما يحتاجه الطفل من أجل نمو طبيعي بصحة جيدة بجانب الغذاء الصحي الغني بالعناصر المفيدة، فالنوم يزيد مناعته ويحقق له حماية تلقائية ضد الأمراض من خلال جهازه المناعي القوي.
ولنوم القيلولة بخاصة فوائد هامة جدا لا يمكن إغفالها للطفل خاصة في سنواته الأولى، ولكن ما هو الوقت المناسب له، وما مدته، وهل تختلف الفوائد إذا زادت مدته، أو قلت؟
الإجابة ستتضح لنا سويا من خلال هذه الدراسة الحديثة التي توصلت إلى أن تشجيع الأطفال على أخذ قيلولة قد يساعدهم في عملية التعلم لأن فترة النوم هذه تعزز قوة الدماغ، و تذكر بالدروس في مرحلة ما قبل المدرسة بشكل أفضل خاصة في المرحلة التي تسبق المدرسة، وقد حدد العلماء الوقت والمدة حيث أفادوا بأن تكون القيلولة لمدة ساعة واحدة، وبعد وجبة الغداء.
وقد أشار باحثون من جامعة ماساتشوستس أمهرست الأميركية بعد إجرائهم بدراسة على 40 تلميذا من الأطفال إلى أن فوائد القيلولة تستمر من بعد النوم في فترة الظهيرة إلى اليوم التالي، كما أفادوا أيضا أن نتائج هذه الدراسة التي نشرت في دورية الأكاديمية الوطنية للعلوم، أكدت فوائد نوم القيلولة للعقل ونموه، إذ تقوم بتقوية الذاكرة وزيادة القدرة على التعلم في مراحل مبكرة.
كما لاحظوا أيضا أن الأطفال الذي تمتعوا بقدر كاف من القيلولة بعد وجبة الغذاء قد تسحن أداؤهم بشكل أفضل في تنفيذ المهام المتعلقة بالمهارات البصرية والمكانية، في حين إنعدم هذا الأثر في الأيام التي حرموا فيها من قيلولة الظهيرة.
وأشارت الدراسة إلى أنه بعد نوم القيلولة، تمكن الأطفال من استرجاع معلومات أكثر بنسبة عشرة في المئة من المعلومات التي جرى اختبارهم فيها، مقارنة بأدائهم عندما حرموا من نوم القيلولة، إذ يحتاج الأطفال الصغار أن ينالوا من 11 إلى 13 ساعة من النوم كل يوم، لكي يكونوا في قمة التيقظ حتى يكون لعقولهم فرصة للتفريغ وإعادة الشحن، والاستعداد لليوم التالي.

شاهد أيضاً

سبب اضطرابات النوم عند الاطفال

قالت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين إن صعوبات النوم تهاجم الأطفال المصابين باضطراب نقص الانتباه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.