كيف توفت المطربة داليدا

داليدا الفنانة المصرية التي استطاعت ان تصل الى العالمية ،وتحقق العديد من الانجازات لتبهر العالم بأكمله بصوتها الجذاب أغانيها الرائعة، التي حفرت في أذهان معجبيها إلى وقتنا هذا، لكن خلف كواليس المسرح والأضواء، كانت تعيش حياة تعيسة أدت بها إلى الانتحار، وفيما يلي نبذة مختصرة عن مشوارها الفني وحياتها الخاصة وأسباب انتحارها .

اولا:نشأتها
١- ولدت داليدا في ١٧ يناير عام ١٩٣٣، بحي شبرا في القاهرة.

٢- تعود أصول والديها للجنسية الايطالية تحديدا من “جزيرة كالابريا” بجنوب إيطاليا.

 

٣- عاشت طفولة هادئة إلى حد كبير على الرغم من شدة طباع والدها .

٤- كان لديها عشق الفن والشهرة على الرغم من، تسلط والدتها قامت بالتقديم في مسابقة ملكة جمال مصر،وفازت به في عام١٩٥٤ .

٥-غضبت والدتها من هذا الموقف بشدة واعتبرته فضيحة  للعائلة .

٦- ظل حلم التمثيل والشهرة يراودها فقررت الذهاب إلى فرنسا لتحقيق حلمها، لكن لظروف لم تكن في صالحها في البداية إلى أن قابلت مخرج يدعى”رولاند برجر” الذي اقتنع بموهبتها وجمال صوتها.

تاريخها الفني
١- غنت داليلة أكثر من١٠٠٠ أغنية بتسع لغات مختلفة ،وهي العربية والإيطالية والعبرية والفرنسية واليونانية واليابانية والإنجليزية والإسبانية والألمانية.

٢- حصلت على العديد من الاوسمة والالقاب منها ” الحورية الغامضة” ،كما كرمها الجنرال الفرنسي ديجول بإعطائها لقب (La Medaille de la Presidence de la Republique) أو ميدالية رئاسة الجمهورية بسبب أدائها الرائع وصوتها المميز.

٣- كرمتها الحكومة الفرنسية بعد وفاتها ، ووضع صورتها على طابع البريد.

٤- اقيم لها تمثال في عام٢٠٠١، بحجمها الطبيعي على قبرها .

٥- الكثيرون يرددون أغانيها الرائعة بحب وشغف حتى هذه الايام .

٦- تعد واحدة ضمن أفضل عشر أغنيات، حول العالم من اليابان إلى كندا ومن مصر حتى الأرجنتين.

٧- تعد داليدا من أوائل المطربين الذين قاموا بتصوير أغانيهم بطريقة الفيديو كليب

وفي عام 1978 .

٨-قامت بتمثيل  (12) فيلمًا .

قصة تغيير اسمها
-قابلت داليدا مخرج سينمائي يدعى “الفريد” وهو صديق شخصي للمخرج، التي اكتشفها واخبارها الفريد بأن اسم “داليلة” عدواني وعنصري بعض الشئ في بداية الأمر، لم تستوعب داليدا هذا الإقتراح، لأنها تعرف به منذ أن اتت إلى باريس بإسمها المستعار “دليلة”. ففكرت ملياً وقررت تغييره

– اسمها الحقيقي يولاندا كريستينا جيجليوتي.

حياتها العاطفية ونهايتها المأساوية
١- أحبت داليدا رجلا في بداية حياتها،ً يدعى” لوسيان موريس”، ولكنها قررت الإنفصال عنه بعد مرور أشهر قليلة، لأنها أحبت رجلا آخر.

٢- أحبت رسام يدعى “جان سوبيسكي”،  ورغم كل هذا حاول موريس العودة إليها بعد أن فشل في أن يقترن بإمرأة أخرى .

٣- قرر “موريس” الانتحار، بعد ان يأس من عودة دليلة له فألقى الرصاص على نفسه .

٤- استعادت داليدا شغف الحب مرة أخرى في عام١٩٦٧ بعد أن التقت بشاب في ايطاليا يحلم بالشهرة، وطلب منها أن تدعمه وكان يدعى”لويجي تانغو”، ولكنه فشل في مشاركته بمهرجان سان ريمو عام ١٩٦٧، والذي كان باب سيطلقه إلى النجومية والشهرة فأقدم على الانتحار بأحد الفنادق   وكانت دليدا أول من رأت جثته .

٥- عاشت داليدا أسيرة “العشق الممنوع” وقتلت نفسها من شدة معاناتها ووحدتها تاركة أغنيات عن الحب والعشق والشغف بصوتها الرائع، لتجسد واقعاً مختلفا عن حياتها التراجيدية نهايتها الحزينة و المأساوية

انتحارها.
١- أقدمت داليدا على الانتحار في عام ١٩٨٧، بعد أن قدمت للعالم مجموعة من أجمل الأغاني الخالدة والرائعة .

٢- كانت تعاني من الاكتئاب الحاد بعد وفاة كل من احببتهم وبعد كل ما عانته من مشكلات في حياتها

٣-انتحرت بعد أن تناولت جرعات زائدة من الأقراص المهدئة.

٤- غادرت هذا العالم تاركة وراءها رسالة، فيها جملة واحدة: “سامحوني الحياة لم تعد تحتمل.

شاهد أيضاً

كل ما تريد معرفته عن جامعة روهامبتون

جامعة روهامبتون : هي أحد الجامعات البريطانية وقد كانت معهد روهامبتون للتعليم العالي سابقا، وتقع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *