طرق الوقاية من جلطة الشريان التاجي

تتشكل جلطات الدم في الشريان التاجي نتيجة اصابة الوريد ، أو بسبب اضطراب يؤدي إلى تجلط الدم، أو أن هناك شيء يبطئ عودة الدم إلى القلب، وتتسبب جلطات الدم في تضخم الساق أو الذراع، كما يمكن للجلطة الدموية أن تتكسر وتنتقل إلى الرئتين، وهو ما يسمى بالانسداد الرئوي، وتستخدم الموجات فوق الصوتية واختبارات الدم للكشف عن جلطة الشريان التاجي، ويتم إعطاء مضادات للتخثر لمنع توسع الجلطة ومنع حدوث الانسداد الرئوي.

أسباب جلطة الشريان التاجي:  تحدث جلطات الدم في الشريان التاجي  بسبب ثلاثة عوامل رئيسية وتحدث في معظم الأحيان في الساقين أو الحوض أو الذراعين:
–  إصابة بطانة الوريد : تتسبب الإصابة في الوريد في حدوث جلطة الشريان التاجي، حيث تتلف الأوردة أثناء العمليات الجراحة أو أثناء حدوث إصابة في الذراع أو الساق، أو عن طريق الاصابة بالتهابات في الوريد، أو بسبب حدوث بعض الاضطرابات، مثل التهاب الخثاري، ويتسبب اصابة الوريد بأي جرح احتمالية الاصابة جلطة ثانية.

– زيادة تجلط الدم: تتسبب بعض الاضطرابات والأمراض مثل الاصابة بالسرطان، وبعض الاضطرابات الموروثة في تجلط الدم، والتي تسبب سرعة تجلط الدم،  كما أن استخدام بعض الأدوية قد يزيد من زيادة تجلط الدم ، مثل حبوب منع الحمل، والعلاج الذي يحتوي على هرمون الاستروجين، أو الأدوية التي لها نفس تأثير هرمون الاستروجين (مثل تاموكسيفين و رالوكسيفين)، كم يعتبر التدخين أيضا من العوامل الخطيرة التي تؤثر على سرعة تجلط الدم، ويزداد نسبة الاصابة بجلطات الدم بسهولة بعد الولادة أو بعد العمليات الجراحة، كما تنتشر  بين كبار السن، وفي حالات الجفاف الشديد حيث يصبح الدم أكثر سهولة في التجلط، مما يساهم ذلك في زيادة فرصة الاصابة بجلطة الشريان التاجي.

– تباطؤ تدفق الدم: يحدث تباط في تدفق الدم بسبب الراحة في الفراش لفترات طويلة، فلا تتحرك الساقين بشكل طبيعي بسبب تباطؤ تدفق الدم، مثل الذي يحدث بسبب إصابة في الساق أو الاصابة بالسكتة الدماغية، وقد يتطور تخثر الأوردة العميقة لدى الأشخاص الذين أصيبوا بأزمة قلبية أو اصيبوا باضطرابات خطيرة مثل قصور القلب أو انتفاخ الرئة أو السكتة الدماغية، ويبقون في السرير لعدة أيام أو لفترة طويلة دون أن يقوموا بتحريك الساقين بشكل دوري، والأشخاص المصابون بشلل نصفي ولا يستطيعون أن يحركوا النصف السفلي من الجسم،

 

ومن الممكن أن يتطور تباطؤ تدفق الدم  ويتحول إلى جلطة في الشريان التاجي، وخاصة بعد اجراء بعض الجراحات الكبيرة، وخاصة في جراحة الحوض، جراحة الساقين، أو جراحة في الركبة، كما يمكن أن يحدث الاصابة بتخثر الدم أو جلطة الشريان التاجي في الأشخاص الأصحاء الذين يجلسون لفترات طويلة، كالذين يجلسون في رحلات الطيران لفترات طويلة، ولكنه ليس من الأمراض الشائعة في هذه الظروف ولكنها عادة تحدث  للأشخاص الذين يعانون من بعض الأمراض الخطيرة.

كيفية الوقاية من الاصابة بجلطة الشريان التاجي:
للوقاية من الاصابة بجلطة الشريان التاجي يجب تناول وجبات صحية قليلة الدسم وتحتوي على خضروات، والاهتمام بممارسة بعض التمارين الرياضية الخفيفة، أو المشي لمدة نصف ساعة يوما، وعدم الجلوس لفترات طويلة، والحرص على التحرك كل فترة، كما يجب الامتناع عن التدخين لأنه يسبب الكثير من الأمراض ويعرض الجسم للإصابة بجلطة الشريان التاجي.

شاهد أيضاً

التهابات العين وطرق علاجها

يعتبر التخلص من مشكلة التهابات العينين من أكثر الأمور التى تشغل بال كثيريين ولا يعلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.